in ,

معهد باستور يردّ على خبر اجراء اسرائيل وأمريكا اختبار دواء على أطفال تونسيين


تونيقازات – بعد الجدل الواسع الذي رافق خبر اجراء تجارب أدوية على أطفال في الجنوب التونسي مقابل 50 دينار للفرد الواحد وقام بالتجارب البنتاغون ومخبر اسرائيلي بموافقة معهد باستور ووزارة الصحة، أصدر معهد باستور ردّا في الغرض

وذكر الكعهد في بيان أنه وقع الإتصال بالمعھد في أفریل 2015 من طرف صحفيّة من New Zeland تدعى یاسمین ريّان لانتاج شريط وثائقي حول القطاع الصحي بتونس وبالخصوص في میادین البحث العلمي والتجدید لحساب قناة الجزیرة، ولكنه تبيّن عبر محتوى الحوارات التي أجرتها السيدة ايمان بن حسين وفريقها، انّ الهدف الحقيقي كان لتنفيذ أجندا خفية تهدف إلى تشویه سمعة المعھد وطبیعة البحوث العلمیة المتعلّقة بتطویر دواء ضد اللشمانیا الجلديّة.

وتابع المعهد أن مرض اللشمانیا ظھر بكثافة بولایة القیروان منذ سنة 1982 وانتشر بصفة تدریجیة وبلغ سيدي بوزيد سنة 1990، ثم شمل 15 ولاية تمسح كل الوسط والجنوب التونسي، حیث تبلغ الإصابات من 1000 إلى 10.000 حالة في السنة وأنه أمام ھذا الوضع الوبائي ومنذ سنة 1990، سخر معھد باستور، تحت إشراف وزارة الصحة وبالتنسیق مع الادارة الجهوية للصحة بسیدي بوزید، كل طاقاته للمساھمة في إیجاد حل لھذا المشكل الصحي وقد كان برنامج الدراسات السریریة لتطویر دواء في شكل مرھم محوریا، لتعویض الدواء الوحید المتوفر والذي یسبب كثیرا من المضاعفات وصعوبة في الاستعمال (حقن) وذي كلفة عالیة، مُشيرا إلى أن ھذا المجھود تحت إشراف المنظمة العالمیة للصحة منذ سنة 1990، وكان یھدف لتوفیر مرھم ناجع یمكن استعماله في الوسط المدرسي لاستئصال ھذا المرض وتواصل ھذا البرنامج مع معھد ولتر رید بواشنطن مند سنة 2002 الذي طور تركیبة ھذا المرھم وكان ھذا البحث یشمل عدة بلدان من ضمنھا تونس ، فرنسا، باناما والبیرو


Comments

اترك رد

Loading…

0

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote