in ,

الدوري الإنجليزي : زملاء الجزائري محرز يحسمون موقعة الإتحاد ستاديوم


تونيقازات ـ محمد أمين – حسم رفاق الدولي الجزائري رياض محرز موقعة الإتحاد ستاديوم ظهر اليوم في إطار الجولة 25 من الدوري الإنجليزي الممتاز جولة كان تحت عنوان ليستر سيتي متصدر رغم أنف كبار الدوري .

لقاء كان يشبه كثيرا موقعة 2012 بين المان سيتي و كوينز بارك رينجرز آلذي كاد يحرم السيتي من تتويجه الرابع في تاريخه ، خصال هذا اللقاء كانت مشابهة جدا لكن المنافس ليس هو نفسه ، منافس اليوم ليستر ، منافس اليوم رياض محرز ، منافس اليوم جيمي فاردي .

ليستر دخل اللقاء في ثوب البطل بدون رهبة و لا خوف بعقلية إيطالية من رانييري لا توجد حلول كثيرة للهروب بالصدارة سوي تحقيق الفوز على العملاق مان سيتي .

أمر التسجيل لم يستغرق سوى دقيقتين لتنفيذه ، مخالفة جانبية الساحر محرز في التنفيذ و روبير هوث يعلن عن بداية الغزو بهدف هو الثاني له مع فريقه في تلك اللحظة .

سيناريو 2012 بدأ يراود جماهير السيتي و الخوف يتضاعف ليستر قادم بقوة لحسم اللقاء ، ردة فعل السيتي لم تكن مثالية و إقتصرت على بعض المحاولات آلتي لم تكتسي خطورة كبيرة على مرمى شمايكل الإبن ، فقط فرصة الصربي كولاروف في الدقيقة 34 آلذي لم يحسن إستغلال موقعه و بنفس الطريق أهدر محرز فرصة مضاعفة النتيجة .

رانييري أراد إنهاء أحداث الفترة الأولى بإنتصار و كان له ما أراد بإعلان انتوني تايلور حكم اللقاء على نهاية هذا الفصل .

الجزء الثاني من الموقعة تأكد للجميع أن ليستر سيتي هو فريق إنجليزي فقط لكن عقليته إيطالية صرفة ، الواقعية كانت حاضرة و بقوة ، بنفس نسق الفترة الأولى فقط 3 دقائق عن بداية الشوط ، محرز ينطلق بالسرعة القصوى يتلاعب بدفاعات السيتي و يضعها في مكان يصعب على هارت الوصول إليه هدف ثاني و جنون جماهير ليستر الحاضرة بأعداد غفيرة ينطلق بأهازيج مختلفة . 48 دقيقة من عمر اللقاء مان سيتي 0 ـ ليستر سيتي 2 .

علان الطوارئ بدأ في البيت الأزرق السماوي و التغييرات إنطلق يحي توري يغادر و فرناندو ينزل ، ديلف يغادر و إيانتشو ينزل و لا جديد يذكر محاولات بسيطة من المان سيتي عن طريق سترلينغ و فيرناندينهو بدون جدوة .

شبح الواقعية يسجل حضوره من جديد ركنية منفذة من كريس فوكس و المدافع الهداف روبيرت هوث يعود من جديد للتوقيع على الهدف الثالث بالمناسبة هوث سجل فقط 3 أهداف في مسيرته مع ليستر منها هدفين في مرمى جو هارت .

لسيتر سيتي هو متصدر الدوري ، رانييري أخيرا إبتسمت له كرة القدم ، باقي أحداث اللقاء تحت عنوان سيطرة لأبناء الدار بعد سرقة الإنتصار من قبل السفاح هوث و محرز .

هدف تذليل الفارق في الدقيقة 87 من قبل أغويرو لم يغير في المسار الحقيقي للموقعة .

ليستر سيتي بثلاثة أهداف يحسم حرب الصدارة لصالحه و الفارق صار 6 نقاط ليعلن أبناء كلاوديو التحدي رسميا ليستر سيكون بطل الدوري الإنجليزي الممتاز و بالمناسبة أرقام محرز تضعه كأفضل لاعب في الدوري 14 هدف و 10 تمريرات حاسمة لا أحد أفضل من رياض لا أحد أفضل من ليستر .


Comments

اترك رد

Loading…

0

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote