in ,

وثائق مسرّبة من وزارة الداخلية : “شبهة التخابر مع جهات أجنبية بما من شأنه ان يهدد سلامة أمن الدولة “


أظهرت وثائق مسرّبة من وزارة الداخلية، أن هناك شخصيات مالية وسياسية واعلامية تونسية تتعامل مع جهات ليبية وجهات أجنبية أخرى وفق ما نقتله صحيفة المصور في عددها الصادر اليوم الاثنين .
وأوضحت الصحيفة أنه على إثر هذه الوثيقة تم فتح تحقيق قضائي بطلب من الجهات القضائية المختصة خاصة وأن القضية تتعلّق بـ “شبهة التخابر مع جهات أجنبية بما من شأنه ان يهدد سلامة أمن الدولة الداخلي والخارجي” ، مشيرة أنه وبحسب الأبحاث الأولية فان قدوم الجهات الأجنبية إلى تونس كان بدعوة من أطراف تونسية.
وذكر المصدر ذاته أن تونس احتضت في العديد من المناسبات لقاءات واجتماعات لجهات أجنبية وأنه تم خلال هذه اللقاءات اجتماعات بين الجهات الأجنبية والأطراف التونسية المذكورة.
ويذكر أنه لم يتم إلى الآن الكشف عن أسماء رجال الاعمال والإعلاميين والشخصيات المشتبه بهم في هذه القضية.


Comments

اترك رد

Loading…

0

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote