in , , ,

بالصور والفيديو .. ​فيفري الأسود يطل من جديد على الكرة المصرية


بعد اسبوع واحد فقط من الذكرى الثالثة لكارثة إستاد بورسعيد التي وقعت في الأول من فيفري 2012 وراح ضحيتها 72 من مشجعي النادي الأهلي في اعقاب لقاء ناديهم مع فريق المصري البورسعيدي، وترتب عليه إلغاء المسابقة الكروية الأكبر في مصر تلك السنة، وإلغاء حضور الجماهير من وقتها في الأعوام التالية.
 وفي أول مباراة تعود فيه الجماهير بعد تلك الحادثة  أكد طبيب مصري  لرويترز إن 14 شخصا قتلوا اليوم الأحد في اشتباكات بين قوات الأمن المصرية ومشجعين للفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك أمام استاد بشرق القاهرة.
وقال الطبيب الذي يعمل في مستشفى بشرق العاصمة والذي طلب عدم نشر اسمه إن هناك ثلاثة مجهولين من بين القتلى الذين نقلوا إلى المستشفى من مكان الاشتباكات.
وقالت مصادر أمنية وطبية إن قتلى آخرين عددهم أقل نقلوا إلى مستشفى واحد آخر على الأقل في العاصمة.
وكان المتحدث باسم وزارة الصحة حسام عبد الغفار قال لرويترز إن 20 شخصا أصيبوا في الاشتباكات التي أطلقت قوات الأمن خلالها قنابل الغاز المسيل للدموع بينما استخدم المشجعون الحجارة
وقعت الاشتباكات عندما حاول مشجعون الدخول عنوة.
وقال مراسل للتليفزيون المصري الرسمي “حالات الوفاة بسبب التدافع وتسلق الأسوار.”
 

Screen Shot 0027-02-09 at 2.19.30 AM
Screen Shot 0027-02-09 at 2.19.24 AM
Screen Shot 0027-02-09 at 2.19.12 AM


What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%