in ,

حرق مركز الأمن العمومي بالذهيبة وانتشارقوات الجيش لحماية المنشآت العمومية


جدّت مواجهات عنيفة اليوم السبت 7 فيفري 2015 بين قوات الأمن وشباب معتمدية الذهيبة من ولاية تطاوين تم خلالها إستعمال الغاز المسيل للدموع والرصاص لتفريق المتظاهرين المطالبين بالتنمية والتشغيل وإلغاء قانون معلوم 30 دينار الموظفة على كل أجنبي مغادر لتونس.

وقد تم إقتحام وحرق مركز الأمن العمومي مما أدى إلى انسحاب قوات الأمن ليتولّى الجيش الوطني زمام الأمور، حسب ما أفاد به مراسل موزاييك بالجهة.

وحسب مصدر طبي، تمّ تسجيل عدد من الإصابات، إلى جانب حالات إختناق بالغاز المسيل للدموع في صفوف الأطفال وكبار السن في المنطقة.

من جهته عبّر كاتب عام الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين كمال عبد اللطيف عن أسفه لما أسفرت عنه الأحداث التي جدّت اليوم السبت 7 فيفري 2015 في معتمدية الذهيبة، داعيا  الحكومة الجديدة والسلط الجهوية لإيجاد حلول جذرية لأبناء الجهة من خلال تركيز الاستثمار العمومي و تشجيع الاستثمار الخاص و توفير مواطن الشغل


What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%