in ,

حصري _ القيادي في نداء تونس رؤوف الماي: “خلال شهرين سيتم احداث كتابة دولة للهجرة وعلى الجبهة الشعبية وافاق تونس ان يمنحا الثقة لحكومة الصيد”


اثار عدم تمثيل الجالية التونسية بالخارج في حكومة الحبيب الصيد الجديدة من خلال وزارة او كتابة للدولة عديد الانتقادات حتى من داخل كتلة حركة نداء تونس صاحب اغلبية المقاعد في البرلمان.

عن هذا القرار, افاد القيادي بنداء تونس وعضو مجلس نواب الشعب رؤوف الماي في تصريح حصري لموقع “تونيڨازات” ان موقف كتلة نداء تونس كان واضحا منذ الاعلان عن تركيبة الحكومة الجديدة, حيث اكد النواب في بيان رسمي تحفظهم الشديد وليس كنواب ممثلين عن الخارج فحسب وانما كنواب عن النداء بصورة عامة, عن غياب ممثلين عن التونسيين بالخارج في الحكومة, مضيفا ان حزب نداء تونس كان وعد خلال حملته الانتخابية باحداث وزارة للهجرة الا انه اتضح بعد الاعلان عن الحكومة انه لا وجود حتى لكتابة الدولة تعنى بالجالية التونسية بالخارج.

واشار الماي الى ان نواب الكتلة نقلوا تحفظاتهم هذه امس الى الوزير الاول الحبيب الصيد الذي اوضح انه كانت هنالك كتابة دولة للهجرة تابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية, مضيفا انه سيتم خلال شهرين احداث كتابة دولة للهجرة سيقع ضمها الى وزارة الشؤون الخارجية, فيما اكد القيادي في نداء تونس ان نواب حزبه عبروا عن ارتياحهم لهذا القرار الذي اعلنه رئيس الحكومة المكلف.

كما اوضح انه تم تكوين لجنة خاصة للتونسيين بالخارج في مجلس نواب الشعب تضم 22 عضوا منهم 18 عضوا ممثلين عن النواب بالخارج, حيث سيتولى رئاستها نداء تونس الفائز بالاغلبية, في حين سيكون ممثل عن حركة النهضة هو المقرر, لانه بعيدا عن كل التجاذبات السياسية فان الاهم هو الاحاطة بجميع التونسيين بالخارج وبمشاكلهم ومشاغلهم.

وعن موقف نواب حزب نداء تونس من منح الثقة لحكومة الحبيب الصيد, اكد رؤوف الماي ان موقف كتلة الحزب واحد باسناد الثقة للحكومة الجديدة, وانه على الاحزاب الصديقة ان تتبع نفس التمشي, حتى بعد انسحاب افاق تونس الذي لازال بامكانه مراجعة قراره والتصويت لصالح الحكومة الجديدة, مبينا ان الجبهة الشعبية وحتى ان لم تكن من حلفاء النداء في مجلس نواب الشعب ولكن عليها ان تتخذ قرارا مسؤولا وموضوعيا حتى لا نضظر للرجوع الى الوراء في حال لم تمنح ثقتها لحكومة الصيد, وفق تعبيره.

في السياق ذاته, اضاف محدثنا انه حتى الكتلة البرلمانية الجديدة التي تكونت في المجلس وتضم نوابا سابقين في المجلس التاسيسي على غرار اياد الدهماني ومهدي بن غربية والتوهامي العبدولي لا بد ان تمنح الثقة للحكومة الجديدة, وعلى الاحزاب السياسية الممثلة في البرلمان ان تتحمل بدورها مسؤوليتها التي كانت وعدت خلال حملاتها الانتخابية وتعهدت بعدم وجود احزاب الترويكا في الحكومة الجديدة, عليها بذلك ان تمنح ثقتها للحكومة الجديدة, حسب رايه.

واوضح رؤوف الماي ان اجتماع يوم امس كان لهيكلة كتلة نداء تونس في مجلس نواب الشعب, وقد افرز هذا اللقاء عن تكوين المكتب الجديد بانضمام عديد الوجوه الجديدة,نافيا كل ما يروج حول الخلافات داخهل النداء, ومشيرا الى ان المكتب الجديد يضم ممثلا عن التونسيين بالخارج الذي سيكون في اتصال دائم مع كافة الكتل للعمل على الاحاطة بالجالية التونسية بالخارج.


What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%