in

بوجمعة الرميلي: “السبسي ستكون له الكلمة الفصل بالنسبة لوزارتي الدفاع والخارجية”


في حوار اجرته مع جريدة القدس العربي نشر اليوم الثلاثاء 20 جانفي 2015, تحدث المدير التنفيذي لحزب نداء تونس بوجمعة الرميلي على عديد النقاط ابرزها المشاورات المتواصلة حول تركيبة الحكومة الجديدة برئاسة الحبيب الصيد وخاصة السجال القائم داخل النداء وخارجه بخصوص مشاركة النهضة في الحكومة من عدمها. في هذا الاطار, اوضح الرميلي انه لن يتم استبعاد أي طرف سياسي من الحكومة المقبلة، واعتبر أن حركة النهضة جزء لا يتجزأ من المشهد السياسي التونسي, وذلك ردا منه على ما اشيع مؤخرا بشان وجود خلافات وانقسامات كبيرة داخل نداء تونس والتي برزت من خلال تصريحات عدد من قيادييه وصلت حد التلاسن وتبادل الاتهامات بخصوص رفض مشاركة حركة النهضة في الحكومة الجديدة. واكد بوجمعة الرميلي عدم وجود أي انقسامات داخل حزبه معتبرا اياها آراء غير متجانسة في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى تتضمن حدة أو مسا بالأشخاص، وهو ما لا يقبله النداء بشدة الذي يؤكد على وجود ضوابط يجب ألا يتم تجاوزها, وهو ما يحاول الحزب الحد من تأثير هذا الموضوع. ويتابع الرميلي بشان مسالة استبعاد كل من حركة النهضة والجبهة الشعبية من الحكومة المقبلة، ويؤكد وجود ما اعتبرها عدة تعقيدات أمام حزب نداء تونس تتعلق بالتزامه بالوعود التي قدمها للناخبين، إضافة إلى محاولة عدم استبعاد أي طرف سياسي من الحكومة المقبلة، مشيرا إلى أن حزبه يحاول حل هذه الإشكالية بعدم إقصاء أي طرف، وعدم التراجع عن الوعود الانتخابية, بحيث تحظى الحكومة المقبلة على أكبر نسبة من التوافق السياسي الذي يمكنها من العمل بأريحية, وفق تصريحه. واشار القيادي في نداء تونس الى عدم وجود موعد واضح للإعلان عن الحكومة الجديدة، مؤكدا ان هذا الأمر سيتم ضمن المدة القانونية وقبل نهاية الشهر الحالي. وبخصوص موضوع تحييد الوزارات السيادية,، اوضح الرميلي انه بالنسبة لوزارتي الدفاع والخارجية فسيكون لرئيس الجمهورية الباجة قايد السبسي كلمة فاصلة في اختيار من يشغلهما، أما فيما يتعلق بالداخلية والعدل فنداء تونس يساند فكرة أن يكون على رأس هاتين الوزارتين من يتحلى بالروح الوطنية حتى يكون خادما للدولة وليس لأي حزب كان ولو كان مصدره حزبيا، دون أي تغافل عن المشاكل الموجودة في كل الوزارات وما عانته من تداخلات وتدخلات، مشيرا إلى امكانية وجود شخصيات مستقلة ذات كفاءة مقبولة ومقنعة داخل الحكومة الجديدة, حسب رايه. في موضوع اخر, اكد بوجمعة الرميلي أن رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي ملتزم بالكشف عن حقيقة الاغتيالات السياسية، معتبرا ان دم الشهداء هو دين تونسي وليس دينا جبهاويا (خاص بالجبهة الشعبية), وفق تعبيره، نافيا وجود أي علاقة بين احتجاجات موظفي قطاع النقل وما أُشيع حول اعتراض اتحاد الشغل على مشاركة النهضة في الحكومة المقبلة.


What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%