in ,

كل حيثيات الهجوم المسلح على مقر أسبوعية شارلي ايبدو


قال وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف أن الهجوم المسلح الذي استهدف مقر أسبوعية “شارلي ايبدو” تم من طرف ثلاثة أشخاص، دون تقديم تفاصيل أكثر، فأظهرت مختلف التسجيلات شخصين يحملان أسلحة ثقيلة.
وبعد قيامهم بفتح النار على المقر وقتل شرطي، لاذا بالفرار وتخليا عن السيارة على بعد مسافة قصيرة.
وأعلنت السلطات الفرنسية عن تسجيل 12 قتيلا من بينهم شرطيين في الهجوم المسلح الذي استهدف مقر أسبوعية “شارلي ايبدو” الفرنسية، وتنقل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند على عجالة لمسرح الحادث.
وكان شهود عيان قالوا لوسائل اعلام فرنسية، أن شخصان اقتحما مقر الأسبوعية الساخرة “شارلي ايبدو” بفرنسا وفتحوا النار، وحسب نفس المصدر فان الشخصين كانا يحملان سلاح رشاش من نوع “كالاشنيكوف”.
واشتهرت أسبوعية “شارلي ايبدو” الساخرة منذ سنوات، باعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية الدانماركية المسيئة للرسول (ص).
رفع حالة التأهب
وفور وقوع الحادث قررت السلطات الفرنسية رفع حالة التأهب بالعاصمة باريس، وسارع الرئيس الفرنسي للتنقل لمكان وقوع الهجوم. وحسب اذاعة فرانس آنفو” فان أحد المسلحين الذين هاجموا الأسبوعية، صرخ “لقد انتقمنا للرسول” في انتظار تأكيد السلطات الفرنسية
رسامين كاريكاتوريين من بين الضحايا
وأعلنت وسائل اعلام فرنسية من بينها يومية “لوفيغارو” نقلا عن مصادر قضائية أنه يوجد من بين الضحايا الرسامين “كابو” و”شارب” و”فولونسكي “وتينيوس” المعروفين في فرنسا.

أسبوعية “شارلي ايبدو” في سطور

أسبوعية شارلي ايبدة الساخرة، تأسست سنة 1970على أنقاض مجلة ساخرة أخرى، الذي منع من الصدور بعد أن استهزئ من وفاة الجنرال ديغول سنة 1970 فالمجلة الأولى كانت تسمى “هارا كيري” ولتجاوز من الصدور تم تسمية الأسبوعية “شالي ايبدو” وظل يصدر على نفس الخط الساخر. وتمنح الأسبوعية فضاء واسع للرسوم الكاريكاتورية، وسبق لها أن خلقت جدلا كبيرا، ففي سنة 2002 تم نشر مقال شكر فيه صاحبه الكاتبة الايطالية اوريانا فالاتشي التي كتبت كتابا مسيئا للاسلام، ما أدى الى احتجاج عدة جمعيات.
غير أنه في سنة 2006 عرفت الأسبوعية شهرة غير مسبوقة، بعد أن قررت أن تكب الزيت على النار باعادة نشرها الرسوم الكاريكاتورية الدانماركية المسيئة للرسول عليه السلام، فارتفعت المبيعات من 140 ألف الى 600 ألف نسخة، ورغم احتجاج جمعيات المسلمين في فرنسا غير أن الأسبوعية لاقت مساندة واسعة من قبل رجال السياسة ووسائل الاعلام واستفادت من البراءة خلال التي جرت عقب شكوى جمعيات تدافع عن المسلمين.


Comments

اترك رد

Loading…

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%