in ,

رئيس الحكومة يحكم و رئيس الجمهورية يتحكم والبكوش يتنازل لمنصب اكبر


أكد الاعلامي سمير الوافي في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك أن الأمين العام لحركة نداء تونس قد اقتنع بالتنازل عن منصب رئاسة الحكومة لصالح الحبيب الصيد مقابل منصب أكبر في قصر قرطاج الى جانب الباجي قايد السبسي وذلك استجابة لرفض بعض الاطراف له داخل النداء وخارجه مثل حركة النهضة وفق تعبيره. واضاف الوافي ان الطيب البكوش كان أكثر المصرين على ترؤس الحكومة..وانه قد تدرب على ذلك مدة طويلة منذ ما قبل الانتخابات قائلا انه كان مصمما على ذلك وعلى عدم التنازل عن طموحه الذي يعتبره طموحا مشروعا واستحقاقا… وبكل جرأة تساءل مقدم برنامج لمن يجرؤ عن المقابل الذي اقنع البكوش للتنازل بهذه السهولة مجيبا في الان ذاته ان البكوش مرشح لمنصب كبير في قصر قرطاج قرب الرئيس حيث سينال هناك رتبة وزير دولة بجانب رجال الرئيس الاقوياء المحيطين به في القصر وقد كانوا من أسياد القرار في الحزب وسيشكلون مركز نفوذ قوي وفق قوله

واعتبر الوافي ان هذا الموقع الاستراتيجي مهما في مركز السلطة الحقيقية حيث سيصنع القرار ويخرج جاهزا لحكومة تنفذ موضحا أن التغيير الاهم الذي سيحصل هو تغيير موقع ما اسماه “بالطرطور” من قرطاج الى القصبة وبين ان صلاحيات الرئيس الجديدة ستكون واسعة ومتعاظمة ليس بفضل الدستور الذي حرمه منها…بل بفضل نتيجة الانتخابات التي منحت لرئيس الحزب الفائز سلطة تعيين رئيس الحكومة والتحكم في تشكيل الحكومة وفق قوله وقال الوافي ان مواصفات رئيس الحكومة الجديد أساسها التنازل عن أكبر صلاحياته الدستورية لرئيس الجمهورية مضيفا ان الحبيب الصيد رجل ادارة هادئ ومرن ووفاقي وانه اقرب الى التكنوقراط منه الى رجل السياسة نضرا لتقليده مناصب في بعض حكومات بن علي ثم مع كل انظمة وحكومات ما بعد الثورة على اختلافها باستثناء الحكومة واشار الوافي الى طريقة الحكم المستقبلية بقوله ان رئيس الحكومة سيحكم لكن رئيس الجمهورية سيتحكم…وهو نظام يمنعه الدستور ولكن تفرضه نتيجة الانتخابات على حد تعبيره


Comments

اترك رد

Loading…

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%