in

حفتر المتقلب المنقلب …


الجنرال المتقاعد خليفة خفتر ضابط في الجيش الليبي في عهد الملك إدريس ، ثم قاد إنقلاب معمر القذافي على الملك ادريس سنة 1969 ، ثم إنقلب على معمر القذافي في أحداث “ليبيا ، التشاد” فإلتحق بجبهة الإنقاذ بالولايات المتحدة الأمريكية بقيادة محمد المقريس ثم إنشق عنها في 2011 .
عاد حفتر لليبيا بعد أحداث 2011 و هو الجنرال صاحب الجنسية الأمريكية و المبجل من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية و هو الحالم للركوب على أحداث الثورة و الطامح لحكم عسكري جديد بليبيا لكن سرعان ما إنشق على ثوار ليبيا و على جبهة الإنقاذ فأحيل على التقاعد من طرف حكومة علي زيدان حينها لجأ لمدينته الأم بنغازي و جمع بعض العناصر من أصدقائه القدامة و نصب نفسه رئيسا للجيش الليبي و إنطلق في فتح قنوات تواصل مع دولة الإمارات قصد الدعم العسكري و الممادي فكان كذلك و إستطاع من بناء جيشه بتخطيط مصري و تمويل إماراتي .
لم يقف طموح حفتر نحو الإستيلاء على سلطة حد سيطرته العسكرية بل إتجه نحو مجلس النواب بغية السيطرة فأحدث تدخله إنقسام حاد ، فإحتمى ببعض القبائل “العوافر ، العبادات ، البراعصة ، المغاربة” .
ملاحظة : كل هذه القبائل إنقلبت عليه بعد تحركه الأخير.
لم يكتفي حفتر بهذا الأسلوب الإنقلابي بل فحاولت بعض الأطراف الدولية التوفيق بينه و بين حكومة الوفاق الوطني في أكثر من محطة “الإمارات ، مصر ، فرنسا ( لقاء ماكرون) و أخيرا لقاء أبوظبي (الإمارات) ، كل هذه الإجتماعات نقذها و لم يفي بوعوده.


Comments

اترك رد

Loading…

0

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote