in , , ,

قضية المدرسة القرآنية بالرڨاب : هوية صاحبها ، شهادات صادمة ، إغتصاب و تمويلات اجنبية التفاصيل …


اتزال قضية المدرسة القرانية بالرقاب التي وقع اغلاقها نتبوح باسرار جديدة حيث كشفت التحقيقات والأبحاث الأمنية ثبوت تورطها في الاتجار بالأطفال القصر وارتكاب انتهاكات بحقهم، إلى جانب تلقينهم أفكارا وممارسات متطرفة، عن جرائم أخرى تعرّض لها الأطفال الصغار وراء الأبواب المغلقة.

فقد اثبتت اختبارات الطب الشرعي، أن عددا من الأطفال الذين كانوا يدرسون ويقيمون بالمدرسة، تعرّضوا إلى اعتداءات جنسية عميقة، وهو ما أكده القاضي حسين قريرة في تدوينة على صفحته بموقع فيسبوك، كشف فيها أنه تم إيداع بطاقة السجن ضد أحد المشرفين على المدرسة ويدعى “بلال”، بسبب اغتصاب طفل دون 16.

وأضاف قريرة، أن صاحب المدرسة كذلك، ويدعى “الشيخ فاروق”، تم إيداعه في السجن بتهمة الاتجار بالأشخاص والزواج على خلاف الصيغ القانونية، وتم إصدار بطاقة إيداع ضد إمراة بنفس التهمة، لافتا إلى أنّ الحساب البنكي للمدعو فاروق يحوي مبلغا ماليا كبيرا، قدره 2 مليار، مشيرا إلى أنّ الأبحاث مازالت مستمرة، وقد تكشف خلال الساعات القادمة عن جرائم أخرى.

وحسب شهادات اوردتها قناة “العربية” من أهالي المنطقة، فإن صاحب المدرسة ويدعى فاروق الزريبي (29 سنة)، كان يقيم في جنوب إفريقيا، قبل أن يعود إلى مدينته الرقاب بعد عام 2011، ويقوم بتأسيس هذه المدرسة بعد الحصول على ترخيص من السلطات فترة حكم حركة النهضة، لتبدأ مرحلة استقطاب الأطفال والشباب المنقطعين عن الدراسة من مدن تونسية مختلفة، مرجحين أن تكون مصادر التمويل أجنبية، خاصة أنه لا ينتمي إلى عائلة ثرية، كما أنه لا يملك مصادر دخل.

وأوضح الأهالي، أنهم كانوا يشاهدون الأطفال أحيانا يدرسون تحت أسوار المدرسة بملابس تعتبر دخيلة على المجتمع التونسي وغريبة عن أعمارهم،(لباس افغاني) وقد انتباتهم في البداية شكوك وشبهات حول نشاطها، وتقدم بعضهم بشكايات إلى السلطات المحلية التي أصدرت قرار غلق عام 2015، إلاّ أنّه سرعان ما أعيد فتحها، بحجّة وجود ترخيص من السلطات بتعليم القرآن للناشئة.

 


Comments

اترك رد

Loading…

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%