in

الناشطة السياسية صفاء الجمل: نحتاج لمعالجة شاملة و “تحيا تونس” بدون شرعية.


حوار مجلة تونقازات مع الناشطة بنداء تونس صفاء الجمل
تجري المتغيرات في البلاد التونسية نحو مشهد سياسي جديد خاصة مع اقتراب إنتخابات 2019 ، و في هذا السياق قالت الناشطة السياسية صفاء الجمل أن نداء تونس حزب كبير و له مؤسساته و هياكله و هي بصدد الإعداد للمؤمر الإنتخابي الأول و قد إطلقت المؤتمرات بدفعة أولى في الخارج و بخصوص الحزب الجديد ” تحيا تونس ” فمن العجيب أن نرى حزب يولد من السلطة و بمنطق الترضيات و أن هذه الحركة أو الحزب لا شرعية له سوى الشرعية الإنقلابية…
كيف ترون التحالف بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد و حركة النهضة ؟
هو زواج مصلحة و ليس في صالح الكتلة الوطنية حركة النهضة تغلغلت في مفاصل الدولة و تشتيت الكتلة الحداثية سيصب في صالح الإسلاميين.
هل سيكون مرشحكم السيد الرئيس “الباجي قايد السبسي ؟
لا أعتقد أن “سي الباجي” يرغب في الترشح لدورة أخرى لكن اذا اقتضت المصلحة سنناشده لدورة ثانية.
أعتقد أنكم تتقاسمون الشباب معاناتهم ؟ هل تترقبون بوادر إنفراج إقتصادي و اجتماعية ؟
شباب تونس فاقد للأمل و الدليل قوارب الموت التي تغادر خلسة سواحلنا كل يوم ، شبابنا لم يعد يرى الا ثلاثة أشياء إما الهروب إلى ضفاف شمال المتوسط أو يغادر شرقا نحو بؤر التوتر و الجماعات الإرهابية أو يدخل عالم المخدرات في توس و كلها ظواهر إجتماعية وجب معالجتها ، طبعا دائما توجد الإستثناء ات التي مزالت تكابد من أجل اللقمة
ماهي الحلول التي تطرحونها ؟
المعالجة الشاملة و رؤية جديدة لمفهوم التنمية فكل القطاعات محتاجة لمزيد من التنمية “الصحه ، التعليم ، الأمن..”
و هرب لا هوادة فيها على الفساد و دعم الصناديق المانحة لدعم المشاريع الناشئة و بهذا تصبح الدولة الرافعة الإقتصادية و الداعمة للشباب.
كلمة أخيرة أستادة :
أدعوا كل السياسيين لتسبيق المصلحة الوطنية و الوقوف على حاجيات المواطن الأساسية كي نتجاوز هذه الأزمة و الوصول لإنتخابات 2019 و إستكمال مسار العدالة الإنتقالية و تثبيت الديمقراطية التونسية كإستثناء عربي و ربي يحفظ بلادنا و تحيا تونس ، (لكن موش تحيا تونس حزب يوسف الشاهد).


Comments

اترك رد

Loading…

0

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote