in

فيلم “سامحني” صرخة ضد المرض الخبيث وصيحة فزع لفساد القضاء والطب


بقلم عزيز بن جميع . فيلم سامحني لنجوى ليمام سلامة المخرجة الراحلة المرحومة هو اخر انتاجات السينيما التونسية وقع عرضه مؤخرا بمدينة الثقافة بالعاصمة في عرض خاص بالصحفيين .

في البداية قدم زوج المخرجة الفيلم بالاشارة ان المرحومة سلمى كانت مريضة بالسرطان و داوت نفسها بالمانيا .

هنا نفهم لماذا اختارت المخرجة ان يكون البطل مستساري و هو الممثل عابد الفاهم يصارع السرطان و الطبيب يقول له انه شهره الاخير في حياته بعد خطا في التحاليل الطبية على مستوى السييناريو سيناريو عميق فكرة عذرية فيها بحث اساسها رجل مريض ضحية اخطاء طبية و ضحية مظالم قضائية صارخة .

عابد الفاهم مستاري تختلط عليه الذكريات و الدموع و النوستالجيا و الصور فيصاب بالارهاق يسمع الموسيقى الكلاسيكية لكنه لا يهدا فيكسر الكتب و المكتبة .

فوزي القاضي وهو محمد علي بن جمعة قاضي فاسد متورط في اغراق مستاري الذي هو في الاصل رسام و نحات فنان في قضايا ملفقة لكنه يظل يتصارع مع ضميره يسجنه 10 سنوات سجنا ظلما و بطشا فيزيد في مرضه يطلب منه الاعتذار و يلاحقه لكن القدر يشاء ان يتعذب مستاري عذابا شديدا في مرضه فيموت و اعتذار القاضي لا ينفع.

 

 

 

على مستوى الموسيقى التصويرية روعة من رياض الفهري جمال الموسيقى زاد في تناغم الاحداث على مستوى الممثلين السوري عابد الفاهم احسن نطق اللهجة التونسية في دور مستاري و كانت تعابير وجهه صادقة .

محمد علي بن جمعة يبدع في دور فوزي القاضي حرفية كبيرة تلون مع الدور جمالية في الاداء خبرة متميزة بن جمعة كسب الرهان رغم حساسية دوره قاضي فاسد و نعرف صعوبة الحديث عن مشاكل قطاع القضاء و فكرة قدسية القاضي .برافو بن جمعة تواصل لنجاحك بعد مسرح الجعايبي.دور تراجيدي ناجح جدا. سوسن معالج نجاح و تالق في دور صديقة حميمة لبن جمعة الذي لا يحب زوجته التي تتورط في قضايا فساد مالي مع شقيقها و تحاول توريط فوزي.

على مستوى المعاني نقد لاذع لقطاع الصحة بالاخطاء الطبية المقصودة و غير المقصودة و نقد لاذع للقضاء قطاعين حساسين و نقد ايضا لمهنة الفنان المريض الذي يعاني و يان و يصارع و يبكي و يمرض في صمت. لفتة لمرضى السرطان لفتة انسانية للمرض الشنيع الذي فتك بالاف بل ملايين من البشر المرض الغادر الخببث الذي كانت ضحيته المخرجة المرحومة و كانها قبل موتها ارادت ان تترك عمل فني خالد للتاريخ يقاوم السرطان.ع

لى مستوى النهاية نهاية مشوقة فوزي يطلب الاعتذار من مستاري على تحطيم حياته بزجه ظلما في السجن لكنه يجد مستاري في سكرات الموت الموت اسبق من الاعتذار الصادق للقضاة.يقع طلق نار على القاضي فوزي في جنازة مستاري لا نعرف ان مات ام لا.

نهاية غامضة لكن عميقة.هدية فنية من المخرجة المرحومة للساحة الفنية عمل انساني رائع جدا للمشاهدة في قاعات السينيما.عمل بطله مريض مرض خطير لكننا احببنا شخصيته لانه يصارع لاخر لحظة يغنى يقاوم يجاهد لهزم مرضه لا يضعف لحظة لكن الموت تهزمه.

الحقيقة الكبرى للانسان المطلقة و الوحيدة في كل مكان و زمان. عمل متميز شكلا و موسيقى و مضمون و فكرة يستحق فرض نفسه في الساحة السينمائية. سامحني كلمة يقولها القاضي لكن مستاري يموت.

سامحني احيانا لا تكفي اذا كانت بشاعة الجرائم تتمثل في تحطيم حياة الناس.


Comments

اترك رد

Loading…

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%