in

نزار الشعري يدلي بحوار حصري بعد صمت طويل وحقيقة ترشحه للرئاسة


 حوار عزيز بن جميع . خصنا الاعلامي نزار الشعري بحوار حصري حول سبب غيابه عن التلفزة و قرائته للمشهد الاعلامي و حقيقة ترشحه للرئاسة و مواضيع اخرى في ما يلي نص الحوار.

ما سر غيابك عن المشهد الاعلامي و انت من ابرز المنشطين ؟

لست غائبا عن المشهد الاعلامي انا موجود من خلال اشرافي على مؤسسة tunivisions لكني غائب عن المشهد السمعي البصري كمنشط و هذه مرحلة و انتهت و حان الوقت للانطلاق في تجارب اخرى .

اذن قررت اعتزال التنشيط نهائيا ؟

نعم (قالها بكل ثقة و دون تردد)

ما الذي دفعك لذلك ؟

اسباب مختلفة اهمها بعد تجربة 25 سنة من العمل في الاذاعة و التلفزة حققت كل الاحلام…منذ بدايتي سنة 1993 في اذاعة صفاقس مرورا بموزاييك اف ام ثم قناة 21 و القناة الوطنية فحنبعل و الحوار التونسي .

ماهي قرائتك للمشهد الاعلامي اليوم ؟

الاعلام يعيش اسوا فتراته في تونس مفهوم الحرية اساء للاعلام و الاعلاميين .الاعلام التونسي يضطهد في المواطن التونسي تحت نظرية اسمها ” العذاب الصامت ” طورها جنرال امريكي في الحرب بين الولايات المتحدة و كوريا في تلك الحرب حبس الكوريون اكثر من 100 جندي امريكي في سجن لا تمارس فيه اليات التعذيب الجسدية لكن هذا الجنرال لاحظ ان جنوده يموتون طبيعيا بكثافة و عند تحليله للاسباب أكتشف ان الكوريين كانوا يمنعون عن الجنود الامريكيين كل الاخبار السارة و يمررون لهم فقط الاخبار السيئة عن بلدهم و عائلاتهم مما تسب في فقدان الامل عند الجنود و ثانيا كانوا كل ليلة يطلبون من جندي او اكثر محاولة المس من هناتهم و خيباتهم مما تسبب في فقدانهم لاحترامهم لذواتهم و اخيرا كانوا يشجعونهم على الوشاية في ما بينهم مما تسبب في فقدان بعضهم البعض.

 

 

و هو تقريبا ما حصل للاعلام التونسي من خلال ما يقدمه للمواطن اولا كل نشرات اخبارنا لا تحتوى الا على الاخبار السيئة و لا تبرز الا الاوجه التعيسة ثانيا برامج تلفزيون الواقع و مسلسلاتنا الرمضانية في السنوات الاخيرة لا تقدم الا تونسيين يعترفون بما يندى له الجبين من شنيع الاعمال دون احترام لذواتهم و دون احترام خصوصيات المجتمع التونسي المحافظ و اخيرا البرامج السياسية التي تحولت لصراع ديكة كل يرمي بالمسؤولية في فشل طبقتنا السياسية على الاخر و لا احد يتحمل مسؤوليته التاريخية لدى الشعب و هو تمثيل واضح لنظرية العذاب الصامت في ابهى تجلياتها.

ماهي انشطة نزار اليوم ؟

بالاضافة لمؤسسة tunivisions اشرف على 9 شركات تهتم بالاعلام و التكنولوجيا و تطوير البرمجيات و اهتم بمنظمة tunivisions لتطوير القدرات القيادية و الشبابية المتواجدة في 135 كلية و جامعة و يعتبر اليوم اكبر شبكة نوادي طلابية في تونس.

تسربت مؤخرا معلومة في مواقع التواصل الاجتماعي مفادها انك قررت الترشح لرئاسة الجمهورية ما مدى صحة هذا الخبر ؟

لم اصرح بذلك ابدا لكني اشكر كل من راى في الكفاءة و المقدرة على هذا المنصب لكن همي اليوم هو تحفيز الشباب العازف عن الشان العام ليتحمل مسؤوليته و يسترجع بلاده و يبنى مستقبله دون التعويل على كائن فقد انتهى عصر الرجل الواحد و جاء اليوم عهد جديد يتبوا فيه الذكاء الجماعي المكانة الفضلى. فتونس تجمع كل الاطياف الموجودة سياسيا و اجتماعيا. الكل مرحب به تونس تجمع الجميع.

هل لك احصاءيات ثابتة حول هذا الياس الشبابي الذي تتحدث عنه ؟

طبعا نسبة مشاركة الشباب في الانتخابات 26 بالمئة و معدل سن الزواج عند الذكور 35 سنة و عند الاناث 28 سنة .

و بماذا تفسر ذلك نزار ؟

النقص في التربية الجنسية و محرمات العائلة و المدرسة و المجموعة الوطنية و الاعلام الذي يتفادى معالجة المسائل العميقة الا اذا كان فيها اثارة .اما نحن نبحث عن اعلام الانارة. قلة اماكن الترفيه او تصريف الطاقة قلة المنشآت العمومية الثقافية و الرياضية و الشبابية .

الشباب في الجهات لا يستطيع ان يوظف طاقة في ما ينفع فيسهل استقطابه من مجموعات متطرفة يمينا و يسارا. نسعى الى تقنين طاقة الشباب في ما ينفعهم و ينفع بلادهم و نسعى لارجاع ثقتهم بانفسهم لان فاقد الشيء لا يعطيه.


Comments

اترك رد

Loading…

0

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote