in

عبد الحميد قياس ينهي مسيرته الفنية بالركاكة و يقضى على تاريخه


. بامضاء عزيز بن جميع –تونيقازات – يمكن القول ان عبد الحميد قياس او الشيخ تحيفة قضى على مسيرته الفنية نهائيا و حكم عليها بالاعدام

فبعد ان امتهن المسرح مع محمد ادريس و قدم مسرحية اهل الهوى مع الامين النهدي و بعد ان ظهر في سكاتش الزلابية و المخارق مع رؤوف كوكة و بعد ان ملا الدنيا و شغل الناس بالشيخ تحيفة جاء اليوم الذي التجا فيه قياس لبيع مسيرته الفنية كاملة بالرخيص و الظهور للموسم الثاني على التوالي في برنامج l’ emission مع امين غارة و حتى لا نكون متحاميلين على البرنامج و نتعسف عليه قطعيا و على مجهودات فريق الاعداد نقول ان البرنامج ينخرط في موجة تجارية ترفيهية لها خصوصياتها و نواميسها

لكن البرنامج جبة لا تاتي على مقاس الشيخ قياس ليست نوعيته و ليس اسلوبه و ليس مسرحه…نعرف ان ما دفع قياس للظهور هو الكاشي السمين الذي لا يدر به المسرح لكن هذا الخيار جعله يخسر جزء كبير من جمهوره و متابعيه…

اذ دخل قياس في مناوشات مع القصاص و تهجم عليه بطريقة مجانية و قام من الكرسي معتمدا اسلوب الفلكلور…

فاذا كنت تلوم على القصاص الشعبوية فهو انسان بسيط لا لوم عليه لكن كل اللوم على نخبتنا المثقفة او من تدعي انها نخبة و هي تمارس هذه الممارسات السطحية للعمل الثقافي…

قياس الذي عوض ان نراه في مسرحية جديدة مع محمد كوكة او الفاضل الجعايبي او الفاضل الجزيري او في عمل سينمائي ضخم يليق به يعوض به تعثر تجاربه التلفزية الفاشلة في شعبان في رمضان وولد الطليانة و يوميات علولو ..زاد الطين بلة…

عبد الحميد يغرق في السخافة و” يعيط العام صابة “و يحتفل بالركاكة و يضيع الشياكة في اسلوب كله بلادة


What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%