in

القائمات المستقلّة: “إستقلاليّة” مشبوهة وعجز منتظر عن الفعل


أيّام قليلة تفصل التونسيين عن تاريخ 6 ماي المنتظر للتصويت في أوّل إنتخابات بلديّة منذ الثورة تطبيقا للباب السابع من الدستور المتعلّق بالديمقراطية المحلية والقطع مع المركزيّة التي أفرزت التفاوت التنموي والإجتماعي بين عدد من مناطق البلاد.

الإنتخابات البلديّة الأولى من نوعها في البلاد في ظلّ الدستور الجديد الذي ينص في بنود مختلفة وبأشكال كثيرة على تمليك السلطة للتونسيين للقطع مع نظام حكم الشخص الواحد والحزب الذي ظلّت تونس ترزح تحته لعقود أنهتها الثورة.

في الأيام القليلة السابقة للصمت الإنتخابي إرتفع نسق الحملات الإنتخابية التي تشهد هذه المرة مشاركة مكثفة للمستقلين على قائمات حزبية وإئتلافية وعلى قائمات مستقلّةفي مشهد يقول كثيرون أنه سيساهم في تشتيت الأصوات بالنظر إلى العدد الكبير للقائمات المتنافسة على الإستحقاق البلدي.

المشاركة في الإنتخابية بقائمات مستقلّة يعني ضمنيا عدم الرضاء على أكثر من 200 حزب سياسي في البلاد تحصلت على تأشيرات العمل السياسي بعد الثورة، مقدّمة تحيل على تمركز حول الذوات لكثير من المترشحين بعد وجود كل التصورات والإيديولوجيات والتيارات الفكرية والإيديولوجية والسياسية.

مشاركة المستقلين بقائمات أثارت كثيرا من الجدل في علاقة بموضوع الإستقلالية نفسه في ظل وجود مترشحين معلومي الإنتماءات الحزبية على قائمات ترفع شعار الإستقلالية يطرح إشكالا أكبر من الإستقلالية حيث سيكون المرشحون في صورة إنتخابية أمام عجز فادح على التغيير في دوائرهم البلديّة بحكم الحاجة إلى تعبئة الموارد وإلى السند والدعم السياسي والشعبي الواسع وخاصّة بحكم الحاجة لعلاقة تواصل مباشرة مع الحكومة، مقوّمات ستضع المستقلّين إذا كانوا كذلك فعلا في موقف الضعف والعجز.

أتاح الدستور التونسي الجديد حق المشاركة السياسية والتعددية في مناخات من الحرية وفي ظل إنتخابات حرة ونزيهة بما يسمح للجميع بالمشاركة ولكن الأهم من المشاركة في حدّ ذاتها هو القدر على الفعل والتأثير وبالتالي التغيير فالحكم المحلي يجب أن يكون أداة للقطع مع ظواهر وإشكاليات عالقة منذ سنوات وهذا مشروط بأن يكون أعضاء هذه المجالس قادرون على حشد التعبئة اللازمة لذلك ناهيك عن السند.


What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%