in

“أساور كوكايين” من السجن إلى التلفاز خدعة جديدة من الفهري !


تونيڨازات ــ محمد امين – العيب سيبقى العيب ، التهمة ستبقى تهمة ، السجن سيبقى سجن ، الخطأ سيبقى خطأ و الذنب سيبقى ذنب مهما طال الزمان أو قصر .

أساور بن محمد أو أساور كوكايين كما يرددها رواد الفايسبوك ، تغادر السجن قبل أسبوع تقريبا بدع أن قضت فترة بين القضبان بتهمة تعاطي مخدر الكوكايين .

أساور تطل علينا الليلة في قناة سامي الفهري و في برنامج يقدمه سامي الفهري ، حكايات تونسية يبقى من البرامج الجريئة في بلادنا ، أساور كان تعتقد أنها بين احضان رجل حنون ، لكن هذا الحنون يعلم جيدا كل خطوة ، إستدعاء اساور في الظاهر هو للدفاع عنها و عن تهمتها لكن مع كل كلمة تنطق أساور هي ستنعكس بالسلب عليها .

أساور تقول أن الشخص آلذي ورطها هو شخص ليس في مستواه و مستوى عائلتها الكبيرة .

أساور تقول أنها لا تحبذ السهر و لا تعمل ليلا .

أساور تقول لا أن كمل كلامها ربما تحدثت و هي تحت تأثير مخدر الكوكايين ، بشرى أو أساور تتحدث عن المستوى هنا كلمة مستوى هي البريئة ، أساور تتحدث عن الليل بصراحة كل الصور آلتي شاهدتها كانت في الليل حتى ظهورها الأول في أولاد مفيدة كان في الليل هذا ما رأته عيني ربما أصبت بالحول …

اللون الأسود هي خدعة بصرية من اساور لكنها فشلت ، سامي الفهري شخص ذكي جدا جلبها فقط بهدف فضحها من جديد لا غير … و أرسل رسالة واضحة الذنب سيبقى ذنب للأسف …


Comments

اترك رد

Loading…

0

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote