in

أزمة النادي الإفريقي تصالح بين حمادي بوصبيع وفريد عباس بعد خلاف دام أكثر من 20 سنة


إذا كان الوضع سوداويا في النادي الإفريقي في ظل أزمة النتائج والمشاكل المالية وإضرابات اللاعبين إلا مستجدات اليوم عرفت خبرا مهما لكل الأفارقة خصوصا بعد أن تم إذابة جليد الخلافات بين أبرز رجلين في كبارات الفريق خلال العقود الأربعة الأخيرة.

الخبر السعيد هو أنه تم ربط قنوات الاتصال بين فريد عباس وحمادي بوصبيع اللذان تحادثا متطولا حول واقع الفريق وسبل انقاذه من الواقع المتردي الذي يرزح تحته خصوصا مع التطور الضخم لحجم الديون التي تقدر حاليا بنحو 100 مليار أكثر من 70% منها لفائدة الرئيس المستقيل سليم الرياحي.

الاتصال بين الرجلين ترك أثرا بالغا في صفوف عائلة النادي الإفريقي ذلك أن الخلاف بينهما شارف على بلوغ عقده الثالث وهو أمر سبق أن تضرر منه الفريق لكن اليوم تبدو الصورة أكثر اتضاحا مع توحد بوصبيع وعباس ومساندة بقية رجالات الأحمر والأبيض.

لذلك يمكن التأكيد أن نادي باب الجديد دخل اليوم مرحلة جديدة سمتها التوافق لإنقاذ النادي وإعادته إلى مداره الطبيعي وهو ما لن يتم إلا بتوحد أبناء النادي حول فريقهم الذي يبقى بأمس الحاجة إليهم.


What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%