,

شاي لله سيدي نور شيبة و عكازو ..


صرح الفنان نور شيبة ، السبت 22 أفريل 2017، أنّ العديد من الوسط الفني وخارجه يقولون بأنّه يحمل “العكاز” دائماً ليستعمله كشعوذة أو سحر ، ولذلك فإنّه يريد “تفريك الرمانة” لأوّل و أخر مرّة.

وأضاف شيبة، في برنامج لاباس، أنّه لا يُؤمن بالشعوذة أو السحر ولكن أصدقائه ينادونه بـ”المبروك” خاصة وأنّ كل من غنّى في أفراحهم أنجبوا أطفالاً ولم يُطلّقوا لحدّ اللحظة، مُؤكّداً أنّ من يحصل له عكس ذلك فهو مستعد لردّ أتعابه له.

هذا وأشار نور شيبة إلى أنّ الله يُعطي الحكمة لمن يشاء وأنّه صنع اِسمه بالعمل والتعب وهذا ما يشهد به الجميع، مُوضّحاً أنّ من يريد النجاح في هذا الميدان يجب عليه بالعمل الكثير.

نور شيبة قال أنّه إضافة إلى عمله المستمر من أجل النجاح فإنّ هنالك عوامل أخرى هي ربانية مُتمثلة أساساً في كونه وُلِد في ليلة القدر ووُلِدَ في “البرقع” الشيء الذي لا يكون حظ الجميع، مُضيفاً أنّه لم يحمل “العكاز” إلاّ بسبب وهو أنّ رجل في الـ94 من العمر يقطن بجانب ولي صالح أعطاه له وطلب منه الظهور به في ظهوره الإعلامي المُقبل وهو مافعله فعلاً ومن ذلك الوقت أصبح يحمل العكاز وله قرابة 100 عكاز من العديد من البلدان.

كما بيّن المتحدث أنّه يتحمّل مسؤوليته في كل كلمة قالها وأنّ الكثير من الحديث في الوسط الفني “وتر له أعصابه” وفرض عليه الحديث عن هذا الموضوع رغم أنّه تهرّب منه سابقاً، مُشيراً إلى أنّ “العكاز” موجود في القرآن الكريم وفي مراحل تاريخية مهمة جدا وأنّ العديد من الذين أساؤوا له الآن يعانون الويلات، وذلك وفق تعبيره .


اترك رد