in ,

طلاق للضرر بين مؤسسة التلفزة والجامعة التونسية لكرة القدم


قرر مجلس إدارة مؤسسة التلفزة التونسية عقب اجتماعه أمس الأول الشروع في إجرءات فسخ العقد بين المؤسسة والجامعة التونسية لكرة القدم وما ينجر عنه من مطالبة بجبر الضرر الحاصل، بعد تباين الرؤى بين الطرفين رغم إبرام محضر اتفاق بتاريخ 23 مارس الماضي بخصوص مزيد التنسيق بشأن البث التلفزي للقاءات الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم.

ومثلت مباراة الناديين الصفاقسي والإفريقي القشة التي قصمت ظهر البعير، إذ أفادت الجامعة في مرحلة أولى أن التلفزة التونسية اختارت بث مباراة الترجي الرياضي ونجم المتلوي، وقررت التفويت في “كلاسيكو” المهيري إلى قناة الكأس القطرية، الأمر الذي نفته التلفزة واعتبرته تعديا على حقها في اختيار المباراة الأولى من كل جولة، مذكرة في هذا الصدد أنها اقتنت حقوق البث نظير 4 ملايين دينار في الموسم الواحد ولمدة ثلاثة مواسم، وعليه ستواصل المؤسسة بث بقية اللقاءات لحساب هذا الموسم قبل تفعيل مسألة فسخ العقد في سابقة لم تشهد لها الكرة التونسية مثيلا على امتداد مسيرتها التي فاق عمرها الستة عقود، الأمر الذي فرضه أكثر من حادثة آخرها ما جد في مباراة الاتحاد الرياضي ببنقردان والنادي الصفاقسي وقطع للبث المباشر وما يعنيه ذلك من خسائر مالية فادحة، ومطالبة النقابة العامة للاعلام باتحاد الشغل بمقاطعة الأنشطة الكروية احتجاجا على الاعتداءات المتتالية على الطواقم العاملة بالملاعب.


Comments

اترك رد

Loading…

0

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote