, ,

لماذا تروج وزارة الصناعة لأرقام غير صحيحة لأسعار برميل النفط العالمية؟


 هذا ما أوردته وزارة الصناعة لتبرير الترفيع في اسعار المحروقات

أوضحت وزارة الصناعة أنه ليس هناك زيادة أخرى مرتقبة في المحروقات بعد إقرار الزيادة المبرمجة لشهر جويلية رغم بلوغ سعر برميل النفط 115 دولارا اثر تردي الأوضاع في العراق، مبينة انه سيقع تدارس الوضع حسب تطور الأسعار العالمية خلال مدة تتراوح بين 3و6 أشهر لإقرار مراجعة الأسعار من عدمها.

هذا وبتصفحنا للموقع الرسمي المباشر لسوق النفط العالمية والأرقام والرسوم البيانية المبينة منذ عام تحديدا وحتى الى حين كتابة هذا المقال لم يصل فيها سعر برميل النفط منذ ما يزيد عن العام مستوى 110 دولار للبرميل الواحد

naft

مع العلم ان سعر البرميل لم يتجاوز 108 دولار للبرميل الواحد منذ شهر كامل بالرغم من الحرب الجارية في كل من العراق و الاحداث الجارية في ليبيا

naff


اترك رد