in

“نيويورك بوست” تقاصيل طلب تسليم سعد لمجرد إلى القضاء الأمريكي


تونيقازات – تتجه قضية سعد لمجرد، المتهم باغتصاب فتاة في باريس، نحو المزيد من التعقيد بعد أن تقدم المكتب المكلف بالدفاع عن الفتاة الفرنسية “لورا بريول” بطلب للنيابة العامة، للاستماع إلى الشاهدة على الحادث، وهي عاملة النظافة الخاصة بالفندق.

وكانت قد أكدت الشاهدة في محضر الشرطة الفرنسية، عندما استجوابها، أنها شاهدت لورا بريول، وهي تهرب من غرفة سعد لمجرد، وأشارت إلى أنها ساعدتها على الاختباء في إحدى الغرف، بعد أن عنفها سعد.

من ناحية اخرى  ذكرت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية الاثنين 28 نوفمبر، إن طلب تسليم سعد لمجرد إلى القضاء الأمريكي قيد الدرس.

وأوردت الصحيفة في مقال لها، أن الناطق الرسمي بإسم المدعي العام بمقاطعة بروكلين، أكد أن طلب التسليم قيد الدرس، كما نشرت تصريحات سابقة لمحامي فتاة أمريكية سبق وأن رفعت دعوى قضائية ضد الفنان المغربي، قال فيها إن موكلته تنازلت عن الشق المدني للدعوى، إلا أن ذلك لا يمنعها من الإدلاء بشهادتها مجددا إن طلب منها القضاء ذلك، حسب ذات المصدر.

تجدر الإشارة إلى أن المحامي المذكور سبق وأكد أن موكلته “لا ترغب في مواصلة الدعوى الجنائية”، مشيراً إلى أن “الأخبار التي تتحدث عن ذهابه إلى فرنسا لرفع الأمر لدى القضاء من أجل تسليم لمجرد لا أساس لها من الصحة”. وذكر المحامي أن “القرار النهائي في القضية سيتخذه مكتب الادعاء العام في نيويورك”.

وألقى القبض على النجم المغربي سعد لمجرد يوم 26 أكتوبر الماضي، بسبب تقدم فتاة بدعوى قضائية ضده اتهمته فيها باغتصابها، حيث كان يتواجد في باريس لإحياء حفلا غنائيا، يوم السبت 29 أكتوبر، بقصر المؤتمرات بالعاصمة الفرنسية، ولكنه تم إلغائها بعد القبض عليه.


Comments

اترك رد

Loading…

0

Comments

comments

What do you think?

0 points
Upvote Downvote