, ,

تخبط إسرائيلي بعد حادثة الجولان.. وتوقعات برد سوري


صحيفة “يديعوت أحرونوت” تتوقع أن ترد دمشق على استهداف إسرائيل مواقع للجيش السوري في الجولان المحتل استناداً إلى التجارب السابقة، وذلك بعد أن ذكرت وسائل إعلامٍ إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي هاجم تسعة أهدافٍ تابعةٍ للجيش السوري.

السيناريو الذي كانت تخشاه إسرائيل تحقق، القلق من تعدد الجبهات: سوريا، لبنان، والضفة الغربية؛ فالصاروخ الذي اخترق الحدود السورية – الإسرائيلية في الجولان المحتل ترددت أصداؤه عالياً لدى المستويين الأمني والعسكري تاركاً باب التوقعات بشأن أهدافه مفتوحة قبل أن يحسم الجيش الإسرائيلي تقديراته بأن الصاروخ ليس نتيجة انزلاق غير مقصود بل كان موجهاً جيداً.

وبعد تردد وتخبط إسرائيليين وبعد القول إن المناطق التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة في سوريا هي مصدر الصاروخ عادت إسرائيل لتعدل الرواية وتحمل سوريا وحزب الله المسؤولية.

وفي هذا السياق جاء كلام وزير الأمن موشيه يعالون بأن النظام السوري وجيشه مسؤولان عما يجري في المناطق التي تخضع لسيطرتهما، مهدداً بأن إسرائيل ستواصل الرد بحزم وبصورة قاسية على أي استفزاز ومساس بسيادتها.

الجيش الإسرائيلي بدوره عد الحادث خطيراً جداً وتغييراً في قواعد اللعبة، وهو ما لن يقبله كما قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي.

موقف ترجم بشن سلاح الجو الإسرائيلي غارات على تسعة أهداف تابعة للجيش السوري، بحسب بيان الجيش الإسرائيلي، ورغم رفع مستوى الرد الإسرائيلي درجة وفي ظل مخاوف من انزلاق الأمور إلى ما يشبه المواجهة، أكدت مصادر أمنية ومحافل عسكرية أن إسرائيل غير معنية بتصعيد الأوضاع في الشمال بل إن جهودها مركزة حالياً على الضفة الغربية.

المصدر: الميادين

 


اترك رد