,

اشهر صحفي إستقصائي في أمريكا :”استبعد أن يقف المسلمون وراء هجمات 11 سبتمبر


 لم يعد الكثير من الصحفيين الأمريكيين يخشون الحديث عن حكومتهم و البوح بأنها روجت للكثير من الأكاذيب فيما يتعلق بأحداث 11 سبتمبر 2011 و تحديدا تعاطيهم مع “الحرب ضد الإرهاب “. “سايمور هرش” الصحفي الاستقصائي الأشهر في أمريكا لم يتردد هو الأخر في الكشف عن مساهمة  حكومة الولايات المتحدة في نشر كذبة كبيرة و معلومات لا تمت للواقع بصلة حول تصفية أسامة بن لادن في 2ماي2011. و قد انتهز “هرش” هذه الفرصة لمهاجمة نيويورك تايمز و بقية وسائل الإعلام الكبرى في بلاده داعيا لإغلاقها جميعا لأنها في رايه كذبت على العالم بأسره ” نحن نكذب في كل المواضيع ، لقد أصبح الكذب هو القاعدة” كما انضم إليه زملاء آخرون يشاطرونه وجهة النظر ذاتها حول مسالة بن لادن و أحداث الحادي عشر من سبتمبر حيث قال :”استبعد أن يقف المسلمين وراء هجمات 11 سبتمبر، فلنفكر في ذلك و لو لدقيقة واحدة فعائلة الرئيس بوش كانت تتعامل مع أسامة بن لادن الذي من المفترض أنه يقف وراء هذه الهجمات الإرهابية و في نفس الوقت ،كانت عائلة بن لادن عضوا في اللجنة التوجيهية لشركة النفط التي يملكها بوش. فهل من المعقول ان من بين مليارات الأسر الموجودة في العالم لا ترتكب هذه العمليات الإرهابية إلا العائلة التي تجمعها معاملات تجارية مع رئيس الولايات المتحدة؟ لا أعتقد أن أحداث 11 سبتمبر كانت مؤامرة من صنع العرب أو المسلمين، بل أعتقد أنها مؤامرة أمريكية لإسقاط نظام الحكم الأمريكي وإرساء نظام ما أصبح يعرف بالدولة البوليسية و دفع الطموحات الإمبريالية للولايات المتحدة للاحتيال على موارد الطاقة في الشرق الأوسط”. يشعر المرء برغبة قوية تزداد يوما بعد يوما عند الشعب الأمريكي لمسائلة حكومته حول ما جعلته يعتقده طوال كل هذه السنوات ، ستظهر كل الحقيقة يوما ما للعيان .


اترك رد