in ,

الدوري الإيطالي : إنتر يغادر رسميا سباق المنافسة على مقعد في دوري الأبطال بعد الخسارة أمام جنوى


تونيڨازات ـ محمد أمين

في مباراة لها من الأهمية الشيء الكثير تحول إنتر الرابع إلى جنوه لمواجهة نادي المدينة جنوى صاحب المرتبة 11 بدعم من جماهيره و ملعبه الشهير و الصعب لويجي فيرايريس الفريق يعيش أزهى فتراته بعد تحقيقه لمعدل 9 نقاط من أخر 5 مواجهات ، أما إنتر آلذي تقريبا عاد من بعيد في صراع تشامبيونز مع روما ، إنتر مانشيني في آخر 5 مواجهات 13 نقطة جعلتهم في المركز الرابع و بفارق 4 نقات عن الذئاب ، لذلك يمكن تأطير موقعة اليوم ضمن المواجهات الحاسمة جدا في هذا السباق ، جنوى ـ إنتر .

الشوط الأول

شوط دخل فيه مانشيني كالعادة بفلسفة جديدة حيث خير الإبقاء عن يوفيتيتش في مقاعد البدلاء و أشرك مكانه بالاسيو ، ميلو منذ البداية مكان كوندوبيا الغائب و تيلليس مكان ناغاتومو ، عموما بنسق سريع من من الجانبين إنطلقنا في الهجوم ، البداية مع سوسو يسدد بعد تمريرة ممتازة من باوفليتي تسديدة سوسو مرت بعيدة لكنه تهديد أول بعد دقيقتين فقط .

الرد يأتي سريع و مجنون ميراندا في ضغط متواصل على مدافع جنوى أنسالدي ، ميراندا يفتك الكرة داخل المنطقة ، ميارندا يرواغ ، ميراندا يرسل كورس قياسي نحو بيريستش بالرأس يسدد قوية و تصدي ثنائي من المدافع ماركيزي و الحارس لامانا يصد الكرة تعود أمام بروزوفيتش يسدد على الطائر قوية فوق العارضة بقليل ، فرصة مجنون تضيع عن الإنتر ( الدقيقة 4 ) .

بعدها عرف اللقاء ركود هجومي رغم بعض المحاولات و التسربات الهجومية من جانب بالاسيو ، بيريستش لإحياء هجوم إنتر و لاكسالت و سوسو من أجل التهديد ، مرت 21 دقيقة كاملة دون فرص حقيقية تذكر يأتي بعد الجديد من المخضرب بالاسيو طلب كرة رائع سرعة في الإستقبال ترويض دوران يرسل عرضية سائرة نحو إيكاردي لكن لامانا يسبق البومبر ( الدقيقة 25 ) .

الترنزا ، الفأر بالاسيو مرة أخرى طلب كرة في ظهر دفاع المنافس يمهد عرضية إلى إيكاردي الأخير يسدد رأسية على القائم البعيد لكن غر بعيدة عن دفاع جنوى تحديدا مينوز من الخط يبعد الكرة ( الدقيقة 28 ).

إنتر هجومي في هذه الموقعة لا خيار سوى الهجوم و التهديد المتواصل هذه المرة ، بروزوفيتش عن طريق مخالفة ينفذ بطريقة ذكية في القائم الثاني نحو بيرسيتش يصوب بالرأس و لامانا يواصل التحدي و يبعد الكرة ( الدقيقة 34 ) .

إنتر في زحف هجومي تاريخي ، ميلو إلى بيرستش رأسية إلى بالاسيو بدوره إلى إيكاردي يسدد لكن دون خطورة ( الدقيقة 36 ) .

جنوى يرد الفعل عن طريق توغل من باوفليتي ، سريع في الإلتقاط الكرة لكن تسديدته لم تشكل خطورة كبيز على سمير هاندانوفيتش ( الدقيقة 40 ) .

رد سريع من ميديل يسدد و الدفاع يصد الكرة ( الدقيقة 42 ) .

على كر وفر في الهجومات إنتهى الشوط الأول سريعا كما إنطلق ، إنتر رغم الفرص الكثيرة إلا أنه لم يستطع هز شباك جنوى .

PALACIO




الشوط الثاني

ظن جميع جماهير إنتر أن مدربهم سيدفع بورقة هجومية منذ البداية خاصة مع الحاجة الماسة لثلاث ، الأنظار تتجه إلى يوفيتيتش لكن يويو موجود على مقاعد البلداء دون سبب ، عموما شوط ثاني كان صعب على إنتر عكس الأول ، الفريق بدأ يجد صعوبات كبيرة في تخطى خط وسط و دفاع جنوى أول فرصة عند الدقيقة 58 تأتي عن طريق مخالفة في التنفيذ بروزوفيتش بالمقاس في رأس بالاسيو تسديدته فوق المرمى دون خطورة .

المحاولة الثانية تأتي بعد 4 دقائق عن طريق بيريستش بمجهود شخصي يتوغل و يسدد سهلة في يد لامانا ( الدقيقة 62 ) .

المحاولة الثالثة ، مجهود خرافي من المدافع موريللو من منطقته إلى منطقة الخصم بعدها يمرر إلى بروزوفيتش يسدد و لامانا يواصل التألق بصده للكرة ( الدقيقة 65 ) .

بعد ذلك سيركن إنتر للراحة الهجومية بسبسس تقدم جنوى نحو ضمان فوز جديد ، البداية مع فرصة ثنائية بين باوفليتي و ريغوني الأخير يسدد بقرب مرمى هاندانوفيتش تمر ، تهديد أول ( الدقيقة 66 )

التهديد الثاني كانت لهجته شديدة لاكسالت السريع يتوغل يمرر إلى تاكسيديس دون ترويض للكرة يسدد و هاندانوفيتش يصد ( الدقيقة 75 ) .

نفس العملية ركنية في الدقيقة 76 ، تهديد ثالث و الثالثة عادة ثابتة ، ركنية رباعية ، من كابيل إلى ميونيز برأسه نحو تاسكيديس بدوره إلى دي مايو أمامه فقط الشباك يسدد و كرته تغمر شباك هاندانوفيتش ، جونى بسوهلة كبيرة و دون فلسفة يحقق المطلوب 1 ـ 0 .

de

بعدها تحركت عبقرية مانشيني فقرر لعب الهجوم لكن بإقحام إيدر ثم يوفيتيتش عند الدقيقة 80 ، من الوهلة بدأ بالعمل مباشرة هجمة تنطلق من يويو و تنتي عليه يسدد لكن كرته لم تكن مؤطرة تهديد أول بعد بضعة ثواني على نزوله و مانشيني تركه 80 دقيقة على مقاعد البدلاء .

الفرصة تضيع بغرابة ، بالاسيو يتوغل يرسل كروس مثالي نحو إيكاردي يصعد فوق الجميع لكن رأسيته مرت فوق مرمى لامانا ( الدقيقة 82 ) .

جنوى بندية كبيرة يعود إلى التهديد من جديد هذه المرة عن طريق الظهير أنسالدي بمجهود فردي يتوغل و يرسل قذيفة باليسرى هاندانوفيتش جاهز للتصدي ( الدقيقة 87 )

بعدها حاول إنتر العودة على الأقل بنقطة تعادل تحافظ على حظوظه في المنافسة لكن دون جدوى إيدر رغم موقعه المناسب يسدد لكن كرته بعيدة عن مرمى لامانا .

3 نقاط تهدر من جديد السبب روبيرتو مانشيني ، أسئلة عديدة تطرحها جماهير إنتر هل مانشيني يستحق التواجد على رأس فريقنا لموسم آخر ؟ هل الإستثمارات آلتي وضعت له يستحقها ؟ مدرب غير مفهوم مجهول الهوية أحيانا ، بإستحقاق فاز جنوى بالمناسبة هو الفوز رقم 20 لجنوى على حساب الإنتر .

إنتر يودع رسميا سباق المنافسة على دوري الأبطال ، موسم أخر للنسيان .


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

فظاعات داعش: استعباد 3500 امرأة

“كلمة رجال” كليب لفنان تونسي يُمجّد بن علي