in

الدوري الفرنسي : وسط غضب جماهيري كبير مارسيليا مرة أخرى يعجز عن الفوز هذه المرة أمام بوردو


تونيڨازات ـ محمد أمين

في آخر مواجهات الجولة 33 من الدوري الفرنسي ، إستضاف نادي أولمبيك مارسيليا صاحب المرتبة 14 فريق بوردو المتقدم عليه بثلاث نقاط و آلذي يقبع في المرتبة 12 برصيد 42 نقطة ، القادم بمعنويات مرتفعة بعد فوزه في الأسبوع على حساب موناكو هنالك في الإمارة ، عكس مارسيليا المنهزم في الجولة الفارطة أمام باستيا . هو لقاء التدارك بالنسبة لأبناء الفيلودروم و موقعة تأكود الصحوة لزملاء بلاسيل .

الشوط الأول

شوط كان سريع منذ رداهاته الأولى فقط دقيقة واحدة عن إعلان بداية اللقاء ، كابيلا يتوغل ثم يمرر إلى توفان بدوره يرسل عرضية في إتجاه سار يسدد و الحارس بيريور ببراعة وصد .

إنذار أول عززه توفان كالعادة بتوغل جديد و عرضية ممتازة في رأس فليتشر آلذي سدد بعيدا ( الدقيقة 6 ) ، الرد الضيوف تأخر لكنه كان شديد اللهجة عن طريق آدم وناس يرواغ يسدد كرته كانت قريبة جدا من مرمى مانداندا (الدقيقة 14 ) .

السرعة مرة أخرى يعلن عن تفوق لاعبي بوردو هذه المرة بوكو يتوغل و يسدد من زاوية صعبة لكن الكرة لم تكن بعيدة ( الدقيقة 17 ) ، كر و فر بين الفريقين هجوم بهجوم ، تسديدة بتسديدة وندية كبيرة كابيلا يجيب بوكو بنفس الطريقة توغل سريع و تسديدة لكن بيريور يواصل التألق ( الدقيقة 25 ) .

بعدها عاد توفان لتدوين فرصته الثانية من نفس الساق اليسرى يروض يسدد بقوة و بريور يتصدى ببراعة ( الدقيقة 31 ) ، الإجابة لا تتأخر من المتألق وناس بسرعته يرواغ يسدد باليسرى و مانداندا يصد ( الدقيقة 35 )

المنعرج يأتي عند الدقيقة 41 ، تحول سريع بالكرة من الوسط إلى الهجوم عن طريق آدم وناس ، يرواغ الرقيق ثم نكولو ثم يسدد بتأطير رائع الكرة تصطدم بالقائم و تخرج ذهول كبير يصيب كل الحاضرين في ملعب فيلدروم ، مارسيليا ينجو ، بوردو قريب من إفتتاح النتيجة .

شوط أول ينتهي بهذه الطريقة بوردو خطير في الهجومات السريعة ، وناس و بوكو قادرين على إختراق الجميع ، مارسيليا هو الآخر بإمكان لاعبيه إحداث الفارق ، كابيلا ، توفان خطيرين و لقاء مجنون .

marseille




الشوط الثاني

الشوط الثاني إنطلق بنفس سرعة الفترة الأولى لكن هذه المرة من جانب بوردو ، توماس توري ، بوكو ، وناس أحدثو الخطر من الدقيقة 50 إلى الدقيقة 55 ، البداية مع توماس توري آلذي إستغل ركنية من وناس في القائم الثاني يسدد و الدفاع يرد الكرة من الخط ، الثانية من بوكو يسدد من داخل المنطقة مانداندا و القائم يبعدون الكرة ( الدقيقة 55 ) بعد هذه الدقيقة قلت الفاعلية الهجومية لنايد بوردو بعد خروج ادم وناس بداعي الإصابة و إقحام رولان ، كذلك نفس الشي بالنسبة لمارسيليا توفان يغادر و نكودو يدخل ، النسق الجنوني من الجانبين يتراجع .

لكن مارسيليا قرر العودة للهجوم من بوابة ركنية ينفذها نكودو بالمقاس في رأس فليتشر لكن رأسية نجم ساندرلاند السابق تمر فوق مرمى بريور دون خطورة تذكر ( الدقيقة 64 ) .

بعدها تحول اللقاء إلى صراع بين توماس توري و مانداندا ، البداية مع ركنية من تنفيذ توري مباشرة في رأس يامباري يسدد و ستيف يصد بسهولة ( الدقيقة 66 ) ، الثانية توماس ينزل بنفسه لمواجة ستيف ، وان تو مع كريفيللي يسدد الكرة تمر بحذو مرمى مانداندا ، الثالثة من توماس يدد بقوة و ستيف ببراعة يصد الكرة ( الدقيقة 74 ) .

بعد ذلك عرف اللقاء نوعا من الركود لمدة 10 دقائق ليعود بعدها الفريقين للعمل الهجومي ، بوردو عن طريق سلاح المباغتة حاول جيسي من بعيد سدد لكن الدفاع تصدى في شخص روماو ، ثم أجاب ستيفن فليتشر بنفس الطريقة و تصويبته لم تكن قوية ذهبت سهلة في يد بريور ( الدقيقة 85 ) .

باقي راداهات اللقاء لم تعرف أي جديد أو خطورة من الجانبين ، الخطورة تأتي من المدارج غضب كبير من جماهير مارسيليا و أعمال شغب بينهم و بين رجال الشرطة و الفوضى عمت مدارج الكورفا ، وضعية غير مريحة لنادي بقيمة مارسيليا ، مرتبة 14 ، 40 نقطة ، الفريق لم يعرف طعم الفوز في آخر 6 مقابلات أزمة نتائج طويلة لهذا الفريق بات من الصعب الخروج منها .

om3

mar1

mar2


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

هكذا تستخدم “داعش” النساء لتجنيد مسلحين غربيين!

حكومة الانقاذ الوطني الليبي تحتجّ ضدّ تونس وتُغلق معبر راس جدير