in ,

قيس سعيّد: الدستور وُضع على المقاس وعندما تغيّرت التوازنات بدأ التفكير في تعديله


تونيقازات – قال أستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد أن الدستور وضع على المقاس وانه لمّا تغيّرت التوازنات بدأ التفكير في إدخال تعديل عليه، وذلك ردّا على محاولات تنقيحه من أجل توسيع صلاحيات رئيس الجمهورية.

وتابع سعيّد يتغيّر الجسد فيتغيّر الثوب واللباس وكأن اللباس فضفاض بالنسبة إلى البعض وكأنه ضيّق بالنسبة إلى البعض الآخر لذلك يطالبون برتقه أو إدخال تعديلات عليه.

وعن الإجراءات المُعتمدة في حالة تعديل الدستور أوضح سعيد في تصريح لـ “حقائق أونلاين” أن المبادرة بالتعديل، يُمكن تصدر عن رئيس الجمهورية أو عن ثلث أعضاء مجلس نواب الشعب علماً وان الفصل 143 من الدستور يمنح أولوية النظر للمبادرات الصادرة عن رئيس الجمهورية.

وأضاف انه إثر ذلك يتولّى رئيس المجلس النيابي عرض المبادرة على المحكمة الدستورية حتى تبدي رأيها في موضوع المبادرة من ناحية انه لا يتعلّق بما منع الدستور تعديله (الفصل الأول والثاني والحريات والحقوق المضمونة في الدستور إلى جانب التعديل الذي لا يمكن أن ينال من عدد الدورات الرئاسية ومددها للزيادة).

ووأردف حديثه بالقول انه إثر ذلك يتولّى مجلس نواب الشعب الذي يتحوّل بالمناسبة إلى سلطة تأسيسية فرعية للنظر في مبدإ التعديل وفي هذه المرحلة فإن المجلس لا ينظر في المشروع ولكن يقتصر على قبول المبدإ من عدمه، على حدّ تعبيره.

وأشار أستاذ القانون الدستوري إلى ان الأغلبية المطلوبة في هذه المرحلة هي الأغلبية المطلقة لأعضاء مجلس النواب ثمّ إن حصلت هذه الأغلبية يقوم المجلس بالمصادقة على مشروع التعديل بأغلبية ثلثي أعضائه، مضيفاً انه إذا حصلت هذه الأغلبية يمكن لرئيس الجمهورية عرض المشروع على الاستفتاء.

وأبرز ان الاستفتاء لاحق للمصادقة من قبل مجلس نواب الشعب لافتاً إلى انه إثر ذلك يعرض المشروع من جديد على المحكمة الدستورية للنظر هذه المرّة في صحّة إجراءات التعديل.

أما المرحلة الأخيرة، وفق محدثنا، فهي الختم علماً وان رئيس الجمهورية هو الذي يتولّى الختم وليس له الحقّ في رفض الختم أو في استعمال ما يسمّى بـ”حق الاعتراض” أو “حق الفيتو”، كما هو منصوص على ذلك صراحة في الفصل 81 من الدستور.

 

 


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

نصّ نعي رئاسة الجمهورية لعبد الرزاق الهمامي

الحمامات: تفاصيل رشق سيارة المرزوقي بالحجارة