in ,

عاصفة شمسية خطيرة قد تُعيد العالم إلى العصور البدائية


تونيقازات – يستعد العلماء هذه الفترة، لعاصفة شمسية يمكن أن تعطل الاتصالات لأعوام عديدة، بل من الممكن أن يكون لها آثار تسبب العديد من المشكلات قد تصل كلفة إصلاحها إلى 2.6 تريليون دولار.
ورغم أن هناك أخبارًا كثيرة تحدثت عن هذه العاصفة، إلا أن العديد من الأشخاص لا يزالون غير مبالين أو حتى غير مدركين للمخاطر الكبيرة التي يمكن أن تسببها العواصف المغناطيسية المنبعثة من الشمس، بحسب خبراء.
ويقول الخبراء إن “هذا يعود إلى أن احتمالات حدوث مثل هذه العواصف، ضعيفة، لكن بمجرد حدوثها سيكون لها تأثير كبير”، مشيرين إلى أنه “يتم التخطيط من قبل وزارة الأمن الداخلي الأمريكية وناسا للتعامل مع هذه الظاهرة”.
وتسببت حوادث مشابهة في وقت سابق، في حدوث بعض المشاكل، مثل تعطيل الأجهزة التكنولوجية، لكنها لم تكن بالسوء الذي حدث العام 1859، حين تعرضت الأرض لواحدة من أخطر العواصف المغناطيسية.

ووفقًا لتقرير نُشر أخيرًا على موقع “إندبندنت”، فإن “مثل هذا الحدث لو ضرب الأرض، يمكن أن يوقف الأقمار الصناعية عن العمل، ويدمر الاتصالات ونظام GPS، ويتسبب بوقف حركة الملاحة الجوية، ناهيك عن المشاكل ذات الأثر البعيد والتي تكمن بحذف جميع البيانات عن ذاكرة الحواسيب”.

وأضاف التقرير “كما أن آثار العاصفة قد تستمر لأشهر أو حتى لأعوام، وسيكون على الحكومات العمل على إصلاح البنية التحتية التى يعتمد عليها العالم الحديث”. وتشير تقديرات من شركة “لويدز” ومقرها لندن، إلى أن إصلاح جميع المشاكل يمكن أن تكلف ما بين 600 مليار إلى 2.6 تريليون دولار.


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

بالفيديو: حريق يقتل أكثر من 100 شخص في معبد بالهند

الخطوط التونسية: نحو الاستغناء عن 1000 عامل و10 لجان لاعادة هيكلة الشركة