in ,

داعش يلجأ إلى الغاز السام بعد نكسات كبيرة


تونيقازات – وكالات لجأ تنظيم «داعش» مجدداً إلى السيارات المفخخة وسط أنباء عن استخدامه غازاً ساماً، ذلك بعد تعرضه لنكسات كبيرة بخسارته مدينتي تدمر والقريتين في معاركه مع قوات النظام السوري في حمص وعدداً من القرى أمام مقاتلي المعارضة في ريف حلب شمالاً، إضافة إلى مقتل عدد من قادته بغارات من التحالف الدولي بقيادة أميركا.

وتهدف قوات النظام، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إلى طرد التنظيم المتشدد من كامل محافظة حمص والتقدم في منطقة بادية الشام وصولاً إلى الحدود السورية – العراقية. ولا يسيطر التنظيم راهناً سوى على بعض القرى والبلدات المتناثرة في محافظة حمص أهمها بلدة السخنة التي انسحب إليها إثر خسارة تدمر.

ومنذ السيطرة على تدمر، تتعرض السخنة التي تقع إلى شمال الشرق منها لقصف سوري وروسي مكثف، وتدور حالياً اشتباكات في محيطها.

ومن شأن السيطرة على السخنة أن تفتح الطريق أمام الجيش النظامي للتوجه نحو محافظة دير الزور (شرق) الواقعة تحت سيطرة تنظيم «داعش».

وبالإضافة إلى الخسائر الميدانية، قتل خلال مارس في قصف جوي كل من عبد الرحمن القادولي المكنى بحجي إمام وكان يعد الرجل الثاني في تنظيم «داعش» و «عمر الشيشاني» أحد أهم قيادييه العسكريين، و «أبو الهيجاء التونسي» الذي كان في طريقه للإشراف على معارك ريف حلب الشمالي الشرقي ضد الأكراد. وأفاد «المرصد» بمقتل محمد اللافي مدير المكتب الإعلامي للتنظيم في محافظة دير الزور، في غارة جوية.

وتابع: «يتم العمل على استنزاف قيادة تنظيم داعش»، مضيفاً: «من الواضح أن هناك تنسيقاً روسياً – أميركياً» على صعيد التصدي له.

وبالإضافة إلى الجيش النظامي والمقاتلين الأكراد، يخوض تنظيم «داغش» معارك مع فصائل إسلامية مدعومة من تركيا. وتمكنت تلك الفصائل منذ منتصف شهر مارس، وفق «المرصد السوري» من السيطرة على منطقة واسعة تشمل 12 كيلومتراً من الحدود مع تركيا و14 قرية وبلدة أهمها دوديان.

قال مقاتلون و «المرصد» إن مقاتلي المعارضة السورية يقتربون من بلدة واقعة تحت سيطرة تنظيم «داعش» قرب الحدود التركية الثلثاء بعد استعادة عدد من القرى في المنطقة من التنظيم.

وجماعات المعارضة التي شاركت في الهجوم بينها فصائل تقاتل تحت لواء «الجيش السوري الحر» الذي تم تزويده بأسلحة ودعم آخر عبر تركيا. وتتقدم قوات المعارضة تجاه بلدة الراعي الواقعة تحت سيطرة تنظيم «داعش».

ومن شأن تقدم المقاتلين في شكل مستقر قرب الحدود التركية أن يقوض آخر موطئ قدم لـ «داعش» في منطقة تقول الولايات المتحدة إنها تشكل أولوية في المعركة ضد التنظيم.

وقالت مصادر من المقاتلين – الذين وجدوا صعوبة في السابق في تحقيق مكاسب مستقرة أمام تنظيم «داعش» في المنطقة- إنهم حشدوا عدة آلاف من المقاتلين للهجوم. وتشكل تحالف من الجماعات المسلحة من أجل شن الهجوم ويتضمن جماعتي «السلطان مراد» و «فيلق الشام».

وقال أبو ياسر وهو قيادي في «فيلق الشام»: «المعارك مستمرة… استطعنا بتكاتف الفصائل تحرير عدة قرى بشكل سريع من عصابات داعش وبإذن الله سنطهر ريف حلب الشمالي من رجسهم».

وذكر «المرصد» أن الجماعات المسلحة سيطرت على 16 قرية على الأقل في منطقة ظل تنظيم «داعش» مسيطراً عليها قرابة عامين. وتضاءلت المساحة التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» عند الحدود التركية العام الماضي بسبب مقاتلي «وحدات حماية الشعب الكردية» السورية المتحالفة مع الولايات المتحدة والتي انتزعت أراضي من التنظيم إلى الشرق.


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

وزارة أملاك الدولة تُصدر مُذكرة حول وثائق بنما وهذا فحواها

وزارة الصحة تعلن عدد الوفيات جراء فيروس H1N1