in ,

الدوري الإيطالي : نابولي يغادر سباق المنافسة على السكوديتو بالبكاء بعد الهزيمة أمام أودينيزي بثلاثية مجنونة


تونيڨازات ـ محمد أمين

في إفتتاح الدفعة الثانية مع الجولة 31 من مواجهات الدوري الإيطالي إستقبل أودينيز ضيفا ثقيلا هذا الموسم يدعى نابولي على أرضية ملعب الفريولي ، الأهداف قد تكون مختلفة بين الفريقين لكن هنالك إتفاق حول حتمية الفوز لأبناء المكان أوديني للهروب من منطقة النزول ، و بنفس الروح سيعملون أبناء الجنوب الإيطالي لمواصلة المشوار بنفس طويل و عميق ، مشوار المنافسة على السكوديتو مع الكبير يوفي آلذي فاز البارحة و صار يبتعد بستة نقاط على نابولي .

الشوط الأول

هو شوط أوديني بإمتياز ، بدأها المشاكس برونو فرناديز بتصويبة مزعجة لدفاعات نابولي ، تسديدة في شكل إنذار نحن هنا ، نحن أوديني ، الرد يأتي من إنسيني بتوغل ذكي لكن دون تهديد لمرمى كارنسيز عند الدقيقة الخامسة ، بعدها تمكن أبناء الفريولي من مسك منطقة الوسط بفضل الإكس إنتيرستا كوزمانوفيتش آلذي لعب في كل مكان اليوم رفقة بادو هذا الآخير بتبادل سريع للكرة مع فيدمر يدخل إلى المنطقة و تقع عرقلته الحكم دون تأخير يعلن عن أول منعرج في اللقاء عند الدقيقة 14 ، يتقدم فيرنانديز بثبات يسدد و بالرغم من محاولة الحارس غابريال إلا أن الكرة تغمر شباكه و تعلن عن بداية الحزن لجماهير نابولي و الفرح الجنوني لأبناء الفريولي ، أوديني 1 ـ 0 نابولي .

yt




رد الضيوف لم يأتي ، هجومات الضيوف غير موجودة السؤال أين نابولي ؟ الإجابة عند برونو فيرنانديز مرة أخرى يهدد مرمى ڨابريال بتصويبة ممتازة عند الدقيقة 16 .

أخيرا تأتي هجمة أو بالأحرى مجرد محاولة من الجزائري غولام يسدد بعيدة ( الدقيقة 21 ) هذا التحرك كان إيجابي ، الفريق تقدم إلى الأمام بحثا عن العودة و إثبات الوجود هذا ما حدث ، الدقيقة 24 ، عرضية من هيساي لخبطة في دفاعات أودينيزي الكرة تعود على خط المنطقة هييغواين بدون رحمة يسدد طلقة مباشرة في شباك كارنزيس الكرة تغمر الشباك و تعلن عن عودة الفرحة لجماهير نابولي ، التعادل 1 ـ 1 ، ورقة جديدة للقاء .

hig

فقط بضعة ثواني بعد هذه الفرحة المشاكس برونو فرنانديز يفسد الفرحة توغل سريع و عرقلة جديدة داخل المنطقة من غولازم ركلة جزاء ثانية للأوديني ، لكن الخوف بدى على وجه فرناندز السؤال أين سأسدد هذه المرة في نفس الزواية أم أغير فرنانديز إختار الحل الثاني هي نفسة وجهة الحارس غابريال بثبات يتصدى وينقذ مرمى فريقه من هدف ثاني محقق ( الدقيقة 25 ) .

و المباراة صارت ممتعة من الجانبين كر و فر ، هجمة من هنا ومن هناك دوري إيطالي مجنون ، بدأها ألبيول برأسه الكرة لم تشكل خطورة على كارنزيز ، ثم إنيسيني يسدد و الدفاع في شخص هيرتو يصد ( الدقيقة 31 ) ، بعد ذلك كاليخون يهدر فرصة غريبة وجه لوجه و كارنزيز يصد .

الرد يأتي من أوديني ميقاصية أولى من بادو غبريال يصد بصعوبة ( الدقيقة 33 ) ، ثم على إثر توغل ممتاز من فرنانديز يرسل عرضية جميلة في رأس زاباتا يصوب الكرة مرت بجانب القائم ( الدقيقة 34) .

هييغواين هو الآخر عاد للمحاولة ، رأسيته لم تكن خطيرة كثيرا ( الدقيقة 36 )

بعد ذلك عرف اللقاء نوعا من الركود إلى حدود الدقيقة 45 زائد دقيقة خطأ في إرجاع و ترويضها من غابريال أمر ستغلها دوفان زاباتا و بالرغم من محاولة الحارس صده ومنعه من إستغلال الكرة إلا أنه تمكن من إرسال عرضية رائعة إلى المشاكس فرناندز بطريقة رائعة بميقاصية تغمره الكرة شباك للمرة الثانية .

أودينيزي مصر على الفوز ، مصر على أن يشاهد في صفوف جماهير و لاعبي نابولي ، إنهم الكابوس الحقيقي ، شوط أول ينتهي على فوز أودينيزي بنتيجة 2 ـ 1 ، نابولي خارج حسابات المنافسة .

bruno

الشوط الثاني

في هذه الفترة ظن الجميع أن سيقود ثورة ضد هذا الواقع المحزن لكن يبدو أن أبناء سارري لازالو على وقع صدمة محزنة يصعب الخروج منها أمام فريق عنيد وجاهز معنويا ، بدنيا وتكتيكيا للفوز ، إلى حد الدقيقة 56 نابولي يتابع فقط 0 فرص ، 0 محاولات 0 هجومات ، أمر إستغله كالعادة تسرب رائع من فيدمر يرسل عرضية للمجنون تيرو في الهواء يطير و بساق واحدة يعيد الكره إلى شباك غابريال بطريقة المقص هو المختص في ذلك ، أوديني يثلث النتيجة على حساب نابولي الحزين ( الدقيقة 57 ) .

صدمة جديدة لزملاء هييغوايين آلذين لم نشاهدهم في الهجوم إلا عند حلول الدقيقة 62 ، محاولة من إنسيني على إثر خطأ دفاعي في إرجاع الكرة ، القصير يتحرك يسدد الكرة لم تكن بعيدة لكنها لم تغير النتيجة .

th

رد أبناء الدار تأخر قليلا لكنه مخطر تبادل للكرة بين فيدمر و ماتوس الأخير يرسل عرضية لكن الدفاع يصد الكرة الدقيقة 74 .

تيرو المقص يعود يتوغل ، يرواغ يفعل ما يشاء عرضية لكوزمانوفيتش الأخير يسدد و الدفاع يصد ، أوديني براحة كبيرة سينهي هذه الموقعة .

الدقيقة 76 موعد مع البكاء و الحزن ، هييغواين يركل مدافع أودينيزي فيليبي و يتحصل على ورقة حمراء يتهجم على الحكم يشتمه و يحاول ضربه ، ثم يجهش بالبكاء ، بكاء الحزن على مفارقة المنافسة على السكوديتو و السبب هو كابوس أودينيزي .

hig1

10 دقائق لم تعرف عدة تحولات في النتيجة و لا الفرص نابولي كان بعيد اليوم عن مستواه ، نابولي خسر المنافسة حسابيا و فسح المجال لليوفي ، أوديني بهذا الفوز ضمن البقاء تقريبا ، بالمناسبة أودينيزي لم يفز منذ جولتين ، تيرو يعود للتسجيك هو هدفه رقم 10 هذا الموسم .


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

حجز منتوجات من الكيان الصهيوني في العاصمة

تطاوين: الاطاحة بعنصرين تواصلا مع مُنفّذي هجوم بن قردان