in ,

تصفيات كان 2017 : بأداء راقي لسفيان بوفال و يوسف العربي المغرب تحقق فوزا هام على حساب الرأس الأخضر


تونيڨازات ـ محمد أمين

على أرضية الملعب الوطني في جزيرة الرأس الأخضر تحديدا العاصمة برايا ، إستقبل أصحاب المكان منافسا عنيدا هو منتخب أسود الأطلس القادمين من وراء البحار ، منتخب مغربي في حلة جديدة مع المدرب هيرفي رونارد ، موقعة فك شراكة الصدارة ، كلا المنتخبين لديهم 6 نقاط في رصيدهم ، زملاء بوصوفة في رحلة شاقة و متعبة قصد العودة بنتيجة تسمح لهم بالتصدر المجموعة فقط الفوز هو الراعي الرسمي لدعم هذا الهدف .

الشوط الأول :

هو شوط سفيان بوفال بإمتياز آلذي أبدع في أول مباراة بقميص بلاده ، نجم ليل هو من إنطلق في تهديد المنافس كالعادة بتوغلاته و سحره الفني عند الدقيقة الخامسة تم عرقلته داخل المنطقة الكل كان يتوقع إعلان ركلة جزاء لكن الحكم رأى غير ذلك فقط مخالفة على الخط ، تولى بوفال تنفيذها لم تكن بعيدة عن شباك دياز ، الثقة إزدادت لدى جل لاعبي المنتخب المغربي مرة أخرى بوفال يراوغ ، يتحرك و يرسل عرضية في قدم مبارك بوصوفة يسدد و كرته على القائم ( الدقيقة 9 ) ، رد أبناء الجزيرة يأتي عن طريق خوزي أندرادي لكن رأسيته لم تشكل خطورة على مرمى منير القجوي ( الدقيقة 11 ) بعد ذلك عرفت المباراة نوعا من الركود رغم سيطرة المغاربة على مفاتيح وسط الميدان بفضل منير العبادي ، بوصوفة و طنان إلى حين الوصول إلى الدقيقة 35 منعرج اللقاء الأول يوسف العربي يتوغل و يرسل عرضية ممتازة بوصوفة ييتحرك يستفز المدافع بسرعته الأمر آلذي جعله يرتكب المحظور داخل المناطق عرقلة و ركلة جزاء معلنة ترجمها العربي إلى هدف ، الرأس الأخضر 0 ـ 1 الأسود ، ردة فعل أبناء الملعب لم تكن حادة و قوية إنتظرنا 8 دقائق كاملة على مشاهدة فرصة خطيرة فاريلا يوزع و تافاريز برأسه يسدد بقوة لكن منير القجوي ببراعة ينقذ مرماه من هدف محقق .

تصدي منير جعل زملائه يعودون إلى حجرات الملابس متفوقين ، منتصرين ، متصدرين .

الشوط الثاني :

و كأنه جزء ثاني في رهان منير القجوي و تافاريز ، الدقيقة 50 بنفس الطريقة رأسية من تافاريز و منير يبدع في التصدي و يمنع دخول الهدف ، الرد المغربي يأتي كالعادة من الساحر بوفال يرواغ كما يريد يمرر و تسديدة الحمداوي يصدها الدفاع ، الدقيقة 57 سفيان مرة أخرى يفعل ما يحلو له بدفاعات الرأس الأخضر يسدد و الدفاع يصد مرة أخرى ، بعد ذلك قرر أبناء رونارد عدم إستنفاز الطاقة البدنية و الإمتثال إلى مجريات اللقاء يجب أن ندافع عن الهدف و بذلك العودة بثلاث نقاط هامة لباقي المشوار ، العبادي و الحمداوي تكفلو بحماية و تقليص المساحات في وسط الميدان من أجل إنقاص حدة خطر مهاجمي الرأس الأخضر خطة نجحت ، لم نشاهد كثيرا أبناء بإستثناء بعض المحاولات الغير مخطرة كتسديدة ماكيدو عند الدقيقة 69 و تسديدة تافاريز البعيدة عن الدقيقة 80 ، غير ذلك لم نشاده تهديدا حقيقيا لمسار الثلاث النقاط أمرهم حسم منذ الشوط الأول لمصلحة أسود الأطلس .

إنتصار ثالث هام لبايق المشوار 9 نقاط تجعل زملاء العبادي في الصدارة بمفردهم في إنتظار موقعة الإياب الأسبوع المقبل في مراكش . هنيئا للمغرب بهذا الففوز ، هنيئا للمغرب بالجوهرة سفيان بوفال لاعب ساحر .


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

بطولة السلة: النادي الافريقي الى النهائي

في موقعة خرافية إنڨلترا تقلب الطاولة على ألمانيا و تفوز في برلين بالذات