in ,

تصفيات كان 2017 : تعادل مستحق لمصر أمام نيجيريا و إمتياز كالعادة لأبو صلاح و طلبه


وسط أجواء خاصة بقاره إفريقيا إستقبلت مدينة كادونا النيجيرية قمة الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة لكان 2017 ، بين النسور الخضراء نيجيريا و منتخب الفراعنة مصر ، الغائبين منذ مدة على أجواء كأس إفريقيا لذلك نزل زملاء صلاح أمام حتمية واضحة الخروج بنتيجة تسهل من مأمورية التأهل ، و كذلك هو الحال لمنتخب نيجريا البعيد هو الآخر لذلك موقعة كادونا ستاديوم يمكن إعتبارها موقعة الحسم قبل لقاء الإياب الأسبوع المقبل القاهرة .

الشوط الأول

هو شوط إثبات الهوية إثبات الوجود لعملاقين في الكرة الإفريقية ، بحماس كبير إنطلق زملاء أوبي ميكيل في شن الهجومات السريعة الخطيرة في ظل وجود سيمون موزيس ، أحمد موسى و كذلك إيڨالو ، البداية مع موزيس بعد مرور 5 دقائق فقط يسدد و عمر جابر يصد الكرة ، بعد الإنطلاقة الحماسية عرفت المباراة فترة من الركود و الهبوط الحاد في بعض الأحيان في المستوى لكن التي جي في صلاح كان جاهز و بقوة لإعادة اللقاء من جديد إلى مجاله الحقيقي ، نجم روما بسرعة العادة يرواغ ، يمرر إلى السعيد آلذي بدوره إلى أحمس حسن كوكا هذا الأخير يسدد و الدفاع النيجيري بفدائية يبعد الكرة ، هذه الإستفاقة المصرية أعادت النيجيريين من جديد لأجواء اللقاء موسيز يعود و يسدد الشناوي ينطلق في الإستعراض و التصديات الرائعة ( الدقيقة 20 ) ، الخطر تواصل من نفس اللاعب موسيز السريع في توغل و التسديد ، السلاح الثاني هو أحمد موسى أخيرا يظهر عند الدقيقة 41 بتوغل و تسديدة لم تكن خطيرة على مرمى الشناوي ، إيناتشو بدوره يحاول بنفس الطريقة يسدد و العملاق شنواي يتصدى ( الدقيقة 44 ) ، إيڨالو هو الآخر يعلن عن وجوده نجم واتفورد كان قريب جدا من إفتتاح النتيجة عند الدقيقة 45 لكن كرته علت المرمى .

شوط أولى خرج من أبناء هيكتور كوبر بأخف الأضرار مع منتخب نيجيري خطير هجوميا لكن مهزوز دفاعيا .

الشوط الثاني :

إنطلق بنفس الوتيرة السرعة في بناء الهجمة من جانب نيجيريا و إنتظار اللحظة المناسبة لعكس الهجوم من جانب مصر ، فرصة أولى لنيجيريا عن طريق إيڨالو آلذي و بطريقة فنية كان قريب من مغالطة الشناوي كرته لم تكن بعيدة ، الخطر النيجيري يتضاعف هذه المرة عن طريق أحمد موسى يسدد و الشناوي جاهز للتصدي ( الدقيقة 55 ) ، الرد المصري يأتي أخيرا من تريزيجه و رامي ربيعة كلاهما يطلع برأسه في نفس العملية و الكرة لم تغالط شباك إيكيمي ، المنعرج الأولى في موقعة كادونا الدقيقة 61 ، لاعب السيتي إينتشو يسدد بقوة من داخل المنطقة الكرة ترتطم على القائم من سوء الحظ تعود مباشرة أمام إيتوبي بدون صعوبة يهز شباك الشنواي رغم محاولة طلبه منع ذلك ، النسور الخضراء 1 ـ 0 الفراعنة هدف غير مجرى اللقاء تقريبا ، كوبر صار يبحث عن النقطة ، مروان حسن و رمضان صبحي ، مكان كوكا و تريزيجيه ، نجم الإسماعيلي مروان حسن كان قريب من التعديل لكن تسديدته لم يجب فيها إيكيمي صعوبة في صدها ( الدقيقة 65 ) ، الهجوم النيجيري يعود من جديد إلى نفس الأسلوب الفرديات و التسديدات ، موسى مرة أخرى يسدد الشناوي جاهز للتصدي ( الدقيقة 71 ) ، إيتوبي هو الآخر يحاول هز شباك الشناوي لكن المبدع يواصل التصدي ( الدقيقة 80 ) ، المنعرج الدقيقة 85 ، نجم وستهام فيكتور موسيز يرواغ الشناواي يسدد و الغلادياتور حمادة طلبه من الخط يرد الكرة و من الخط ، هدف محقق لنيجيريا منعه طلبه لماذا هو المنعرج لأنه لو تسجل الهدف لما شهدنا أبو صلاح عند الدقيقة 91 يتحرك ليستغل تمريرة رمضان صبحي و يسدد في الزواية البعيدة ، لما شهدنا فرحة مصرية قوية من قلب كادونا بهدف التعادل الغالي و الثمين في آخر دقيقة من اللقاء لما شهدنا السبورة اللامعة في ملعب كادونا ، تكتب نيجيريا 1 ـ 1 مصر .

هدف ثمين يضع مصر كمتصدر للمجموعة قبل موقعة الإياب الأسبوع المقبل . الفراعنة بإستحقاق يعودون بنتيجة إيجابية من قلب مدينة بابنجيدا .


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

عدد السياح نحو تونس يتراجع بـ % 19 من أول السنة الى غاية 10 مارس الجاري.. التفاصيل

أهم ماجاء في حوار رئيس الحكومة الحبيب الصيد في برنامج تونس باريس