in ,

جمعة لـ DW: “الخطر الأمني صفر في تونس لكن الإرهاب غدار”


في مقابلة حصرية مع DW عربية صرح مهدي جمعة إن تونس حققت “خطوات كبيرة في مقاومة الإرهاب”، مستدركاً: “لكن الإرهاب غدار وقد وصل حتى إلى أوروبا”. ونوّه مهدي جمعة في المقابلة إلى أن تونس “تصبح كل يوم أكثر أمنا”، وأضاف أن “الخطر الأمني في تونس يساوي صفراً”. ولم يخفِ مهدي جمعة قلقه من انتقال الخطر الأمني من ليبيا إلى تونس ووصفه بأنه “جدي وليس خافيا عن العيان”. لكنه أكد على التنسيق الأمني بين تونس والجزائر، وأعرب عن أمله في استقرار الأمن في ليبيا “لأن الخطر الأمني فيها يشكل خطرا على جميع المنطقة”، مشددا على أن “هناك عملا منسقا لدرء هذا الخطر عن كافة هذه البلدان”.

وأكد جمعة أن موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعة سيكون قبل نهاية السنة الحالية 2014، نافياً أي تباطؤ في تحديد الموعد، وموضحا أن “هيئة الانتخابات تعمل على ذلك وسيتم إعلان المواعيد قريبا”، مشيرا إلى أنه سيتم “تتويج المسار الانتقالي التونسي بالانتخابات” بعد أن تم مسبقا إقرار الدستور.

وصف مهدي جمعة ألمانيا بأنها ثالث شريك اقتصادي لتونس ومن “بين أقوى الشركاء الذين قدموا دعماً اقتصادياً وسياسياً لتونس منذ قيام الثورة (ضد نظام بن علي)”، مشددا على أن ألمانيا “بحكم تجربتها تفهم الوضع السياسي في تونس“. وجاء تصريحه هذا في سياق حديثه عن زيارته إلى ألمانيا لبحث سبل “التعاون السياسي والاقتصادي والأمني والسياحي” بين البلدين. وأكد أن الهدف من زيارته هي إعطاء إشارة إلى ألمانيا وأوروبا بأن تونس أرض استثمار وبأن الرؤية بدأت تتضح بالنسبة لنهاية الفترة الانتقالية في تونس.


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

دقيقة مونديال … المنتخب الجزائري

خميس الشماري يستقيل من هيئة الحقيقة والكرامة