in ,

زوجة قائد جند الخلافة تكشف خفايا حياته وعلاقته بأبو عياض ومراد الغرسلي


تونيقازات – يُعدّ محمد صالح الذيبي من أخطر الارهابيين نظرا لكونه قائد تنظيم جند الخلافة أفضع التنظيمات الارهابية التي أغلب جرائمها الذبح، وهذا التنظيم بايع تنظيم “داعش” الارهابي.

الذيبي في حالة فرار وصدرت ضدّه 12 منشور تفتيش وجمعته علاقة قويّة بأبو عيلض زعيم تنظيم أنصار الشريعة المحظور وبمراد الغرسلي وخالد الفقراوي، وقد شارك مع مراد الغرسلي في بعض العمليات الإرهابية ومن بينها الكمين الذي استهدف وحدات الحرس الوطني في قفصة، أما المواجهات في مطماطة من ولاية قابس فقد انضم إليها مع أربعة عناصر أخرى من ضمنهم جزارئيين إثنين لم يبقى منهم إلا هو إذ أن 3 لقُوا مصرعهم وآخر جرى إيقافه، ومُتورّط في ذبح جنود بالقصرين.

انضم الارهابي المذكور إلى ما يعرف بتنظيم أنصار الشريعة المحظور وأصبح من المقربين من زعيمه «أبو عياض»، ثم انشق عن كتيبة «عقبة بن نافع» وأصبح يقود ما يعرف بكتيبة «جند الخلافة» اثر مقتل لقمان أبو صخر. زوجة محمد صالح الذيبي، وفق ما أوردته صحيفة “الصباح” كشفت خلال  الإدلاء بشهادتها عن العديد من الخفايا الخاصة بحياة زوجها في إحدى القضايا الإرهابية المنشورة لدى الدائرة الجنائية المختصة بهذه الملفات بالمحكمة الابتدائية بتونس أنها تزوجت من الذيبي سنة 2007 وأثمر زواجهما عن ثلاث بنات الأولى وأكدت على أن زوجها كان ينتمي إلى جماعة الدعوة والتبليغ بحي الزهور بالقصرين وكان كثير التردد على جامع «التوبة» القريب من مقر سكناهما ويرتدي اللباس الأفغاني ويطلق لحيته. وأضافت انه أصبح بعد أحداث الثورة يتطرق معها في الحديث حول الإرهابي مراد الغرسلي وقد أعلمها أنه تعرف عليه منذ فترة قصيرة مشيرة إلى أن الغرسلي يتردد على محل زوجها المعد لبيع الأحذية المستعملة بحي النور بالقصرين، وفي أواخر سنة 2011 أعلمها أنه سيبيع منزلهما بحي الزهور ويتسوغ منزلا بحي الكرمة ليتمكن من توفير مبلغ مالي سيستغله في مجال التجارة الحرة فباع المنزل بعشرة آلاف دينار وتسوغ منزلا بجهة الكرمة بحومة «البنات»

وبعد مدة قصيرة تفطنت الزوجة إلى أن الإرهابي مراد الغرسلي يقطن بنفس الحي وأصبح يتردد على منزلها صحبة زوجته. وذكرت أنهما أصبحا متلازمين ولا يكادان يفارقان بعضهما البعض وبعد حوالي شهرين طلب مراد من زوجها أن ينتقل إلى منزل آخر بسبب الحالة المتردية للمنزل الأول فانتقل إلى حي النور وانتقل الغرسلي بدوره إلى نفس الحي وبعد مدة أعلم الذيبي زوجته أنه تعرف على شقيق مراد وشخصين آخرين أحدهما جزائري الجنسية وخلال تلك الفترة علمت الزوجة أن الغرسلي توجه إلى ليبيا وباستفسار زوجها أخبرها أنه ذهب للعمل في مجال «الدهينة». في أواخر سنة 2012 عاد محمد صالح الذيبي وزوجته إلى حي الزهور وتسوغا منزلا محاذيا لمنزل عائلتها وفي الحي المذكور تعرف زوجها على الإرهابي خالد الفقراوي الذي لقي حتفه بجبل الشعانبي وعنصر ثان متحصن بالفرار يدعى جهاد وبعد فترة قصيرة أعلمها زوجها أنه سوف ينتقل بمفرده للعمل بجهة المنستير وسوف يمكث هناك مدة شهرين ثم يعود لاصطحابها وبناته الثلاث للإقامة معه فوافقته على ذلك فجمع أدباشه وغادر المنزل ليلا ومنذ ذلك الحين انقطعت أخباره عنها، ثم علمت من بعض الأجوار أن زوجها التحق بالجماعات الإرهابية المتحصنة بجبل الشعانبي وقد اصطحب معه خالد الفقراوي. وأكدت الزوجة في شهادتها انه بعد حوالي شهر ولما كانت تؤدي فريضة صلاة الصبح استمعت إلى طرق خفيف على باب منزلها ثم لمحت ورقة تحت باب المنزل وعندما فتحتها وجدت رقم هاتف جوال مدون عليها وبعض العبارات التي طلب فيها كاتبها بأن تتصل به على الرقم المكتوب على الورقة فأيقنت أنها من زوجها فاتصلت به في مساء نفس اليوم فأخبرته أنها رفعت قضية في الطلاق ثم بقيت تتناقش معه حول ذلك الموضوع فقطع المكالمة وفي اليوم الموالي اتصل بها من نفس الرقم وطلب منها أن تتراجع عن قضية الطلاق ولما حاولت أن تستفسر عن مكان تواجده قال لها «أنا راني لباس نسأل عليكم انتم وما غير ما طلقني راكي قاعدة تربحي في الأجر» ثم أقفل الخط. وبعد أسبوع أعاد الاتصال بها وسألها عن مكان تواجدها فأخبرته أنها بالمنزل رفقة بناتها فأرسل لها رسالة قصيرة في الليل يستفسر عن حالة بناته، وبعدها لم يرد عليها.


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

لهذا طالب حزب التكتّل بإستقالة وزير الخارجية

الشيخ احميدة العشي بعد تدمير الارهابيين لمنزله ببن قردان: تونس تستحق منا اكثر