in ,

قوات عسكرية جزائرية كبيرة تتحرّك نحو الحدود لدعم قوات تونس


تونيقازات – نقلت صحيفة المحول الجزائرية أنّ قوات عسكرية جزائرية كبيرة تحركت نحو الجهة الشرقية المتاخمة للحدود مع الجنوب التونسي، لدعم قوات هذه الأخيرة الموجودة في حالة كرّ وفرّ مع عناصر كبيرة من تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بـ  داعش  التي حاولت التسلل إلى الجزائر قادمة من الأراضي الليبية، وفق المعلومات المتاحة.

قالت نفس الجهات التي أوردت المعلومة، أن20 كتيبة حربية وبالتنسيق مع 08 مروحيات حربية مدعومة بمدفعيات ورشاشات ثقيلة، كانت قد باشرت عملية التمشيط الواسعة النطاق خلال اليومين الأخيرين، عن طريق المسح الكلي للشريط الحدودي الشرقي، انطلاقا من العرق الشرقي الكبير بالوادي، امتدادا لجبال تيغفوف، ببئر العاتر بتبسة، وذلك على مسافة 290 كلم، للتصدي لأيّ محاولات تسلل إرهابيين فارين من معسكرات تنظيم الدولة الإسلامية عبر محاور تونسية، وذلك تزامنا مع النيّة المؤكدة لقوات حلف شمال الأطلسي المعروف بـ الناتو ، في تنفيذ غارات جوية على مواقع تحصن  الداعشيين  بنقاط التماس الحدودية الليبية مع الجزائر وتونس، وتشير المعطيات الأولية المتوفرة، إلى أن هناك تنسيقا استخباراتيا عاليا بين البلدان المعنية، في إطار تبادل المعلومات الأمنية المتعلقة بتحركات الإرهابيين الذين باشروا محاولاتهم التسلل من ليبيا نحو الجزائر، سواء من الجهات الجنوبية الشرقية للجزائر، أو من الجنوب التونسي وفق المعلومات المتاحة . من جانب آخر، أفاد مصدر أمني جزائري أن اللجنة الاستخباراتية المشتركة بين البلدان المذكورة، كانت قد تلقت تحذيرات من التحركات المشبوهة للإرهاب ونية ما يزيد عن 500مسلح داعشي، في التسلل باتجاه الجنوب التونسي والجهة الشرقية بولاية ايليزي. وفي السياق ذاته، نفت ذات الجهات ما تم الترويج له بخصوص مشاركة وحدات عسكرية جزائرية إلى جانب القوات التونسية في عمليات التصدي لمحاولات تسلل إرهابيين لمدينة بن قردان، قادمين من ليبيا.


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

أنباء عن مقتل وزير الحرب في داعش ذو اللحية الحمراء

مدنين: استنفار أمني وتمشيط في محيط حمّام