in ,

العملية الأمنية بعين جفال استهدفت هذا الإرهابي الخطير


تونيقازات – محمد بن ابراهيم بن صالح البسدوري هو أحد الإرهابيين القتلى في عملية عين جفال الأمنية، وهو منالعناصر المُصنّفة خطيرة، إذ سبق أن نشرا وزارة الداخلية بلاغا مرفوقا بصورته ودعت للبحث العاجل والأكيد عنه.

الإرهابي المذكور يبلغ من العمر 32 سنة، وهو أصيل منطقة طريق البسادرية بن عون سيدي بوزيد، يعمل عامل يومي،   أحد  أبرز مهندسي ومخطّطي عمليتي متحف باردو ونزل امبريال مرحبا في القنطاوي بسوسة، ويُعتبر أحد المُقرّبين من الإرهابي الجزائري لقمان أبو صخر زعيم خلية عقبة بن نافع الذي تم القضاء عليهه في معتمدية سيدي عيش من ولاية قفصة في مارس 2015، كما انضم إلى تنظيم أنصار الشريعة

هذا ويشهد جبل المغيلة تحديدا منطقة عين جفال الرابطة بين معتمديتين سبيطلة من القصرين وجلمة من سيدي بوزيد منذ الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء 1 مارس 2015، استنفارا أمنيا وعملية تمشيط واسعة تُنفّذها وحدات الحرس والجيش الوطنيين.

عملية التمشيط تأتي بحثا عن إرهابيين فارّين أو مُصابين، وقد استعملت عناصرنا الوطنية طائرة مروحية، علما وأنه ليلة الاثنين دارت معارك بين إرهابيين وعددهم بين حوالي  15 الى 20 عنصرا، ووحدات الحرس والجيش أسفرت عن مقتل 5 إرهابيين وإصابة عدد آخر، في حين أن القوات العسكرية والأمنية لم يقع تسجيل أي اصابات في صفوفها.


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

اعترافات زوجة نور الدين شوشان الموقوفة بليبيا حول مخططات الدواعش بتونس

ضبط أكثر من 1200 مخدّر سوبيتاكس على متن باخرة تونسية