in ,

بلجيكا توقف العمل باتفاقية شنغن وتفرض الرقابة على حدودها مع فرنسا


قررت بلجيكا، منذ يوم الثلاثاء 23 فيفري 2016، وقف العمل مؤقتا بنظام شينغن، الذي يضمن حرية التنقل بين دول الاتحاد الأوروبي، والعودة إلى فرض الرقابة على حدودها مع فرنسا، لمنع تدفق المهاجرين العالقين في مخيم «كاليه» العشوائي شمال فرنسا.
قرار بلجيكا بوقف العمل مؤقتا بنظام شينغن، وإعادة فرض الرقابة على حدودها مع فرنسا، جاء تحسباً لتدفق محتمل من المهاجرين بعد مغادرتهم لـ«مخيم كاليه» العشوائي في شمال فرنسا والقريب من مدخل نفق المانش.

وخلال مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء، قال وزير الداخلية البلجيكي «جان جامبون»: «لقد أبلغنا المفوضية الأوروبية أننا سنوقف العمل مؤقتاً بنظام الشينغن، الذي يضمن حرية التنقل بين الدول التي وقعت الاتفاق».
وتخشى السلطات البلجيكية، منذ أسابيع عدة، تدفق المهاجرين إلى محيط مرفأ زيبروج الذي تبحر منه عبّارات باتجاه بريطانيا.

وأضاف «جامبون»: «لا بد من تجنب قيام تجمعات وخيم على طريقة كاليه في بلجيكا، والأمر يتعلق بالحفاظ على الأمن».


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

ضفاف البحيرة: التوقّف والوقوف ممنوع في هذه الأنهج… السبب

رسمي: مجموعة Club Med من جديد في تونس