in ,

إنتر : مالك النادي توهير في ورطة الديون


تونيقازات ـ محمد أمين – في سنة 2013 كل يعلم أن البارون ماسيمو موراتي تخلى عن الإنتر بعد 18 سنة من القيادة ، إبتعاد ماسيمو عن عشقه لم يكن بسبب المرض أو التقدم في السن بل بسبب نفاذ جيبه من المال ، مالك إنتر السابق أنفق ما يقارب المليار يورو في ظرف 18 سنة من القيادة و في آخر سنتين له في النادي إستقرض ما يقارب 400 مليون يورو لإعادة بناء الفريق من جديد لكنه فشل في تسديد هذا القرض آلذي وافقت عليه بنوك غولدمان ساكش في أواخر سنة 2011 .

موراتي لم يعد قادر على الموازنة بين ضخ المال و تسديد الدين خاصة و أن النتائج الكروية للفريق من 2011 ـ 2013 كانت كارثية و العائدات وصلت في بعض الأحيان إلى مستوى 25 مليون يورو في الموسم رقم ضعيف جدا أوروبيا و عالميا ، الحل في هذه الحالة كان بيع الفريق بشرط أن يتكفل المشتري بسداد الديون المتخلدة أمر إستغرق عدة أشهر إلى أن وجد موراتي ظالته في الأندونيسي إيريك توهير سنة 2013 آلذي وافق على جل شروط موراتي ، الثري الأندونيسي إشترى 70 ٪ من أسهم النادي بقيمة 300 مليون يورو ، و إنطلق الثري الأندونيسي في العمل على إغلاق باب الديون و سدد ما يقارب 200 مليون يوور من هذه الديون لكن تبقت 200 مليون يورو و الغولدمان ساتش يضغط لينال حقه كاملا الآن من توهير بعد إبتعاد موراتي .

تطور عائدات النادي بين سنة 2013 و 2015 جعلت الأمريكان يطالبون توهير بدفع ما عليه الأمر آلذي جعله يطلق رسميا صفارات الإنذار بإعلانه عن البحث عن شريك صيني يحل مكان موراتي آلذي حافظ على نسبة 30 ٪ من أسهم النادي ، الأمر آلذي جعل توهير يلوح بالإبتعاد عن الفريق ، الحل بالنسبة للأندونيسي هو جلب الصينين للإنتر سوق ضخمة ستكون مفتاحا ذهبيا لإنقاذ الفريق من دوامة الديون نهائيا .


اترك رد

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

إتفاق بين ريال مدريد و شركة أديداس على إمضاء عقد جديد

بعد 18 شهر من الاختفاء .. ظهور مفاجئ لزعيم داعش