, ,

الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية تقدّم تفاصيل جديدة عن بطاقة التعريف البيومترية


تونيقازات – ستتحوّل بطاقة التعريف الوطنية العادية إلى بطاقة بيومترية إلكترونية، على غرار العديد من الدول المتقدّمة.

أكداليوم الاثنين رئيس الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية شوقي قداش ان البطاقة البيومترية ستمكن من التعرف على الاشخاص بطريقة دقيقة من خلال تخزين المعطيات الكترونيا و التي ستكون متاحة بما قد يحد من الحرية الشخصية .

من ناحية اخرى اشار رئيس الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية  في تصريح للاذاعة الوطنية الى عدم الجزم بالقدرة على الحماية التامة للمعطيات الشخصية اذ انه لا وجود لأي مؤسسة في العالم قادرة على ذلك في عالم افتراضي مهدد بالقرصنة

يذكر ان وزير الداخلية الهادي مجدوب، وفق ما نقلته وكالة تونس إفريقيا للأنباء في افريل 2016، شرح خلال جلسة استماع له ، بلجنة الأمن والدفاع التابعة للبرلمان أن الوزارة انطلقت منذ 2015 في تنفيذ برنامج متكامل لتطوير العمل الأمني تقدر كلفته بحوالي 150 ألف دينار، من ضمنه إصدار بطاقة التعريف البيومترية، التي سيتم حذف المهنة منها، بالإضافة إلى إصدار جواز السفر البيومتري، معتبرا أنهما سيسهلان عمل الأمني كثيرا.

وأشار، في السياق ذاته، إلى إعداد الوزارة لبرنامج شامل لتعزيز الأمن من خلال تركيز كاميرات مراقبة بالفضاءات العمومية والمساحات الكبرى والفضاءات التجارية خلال الثلاثية الثالثة من هذه السنة، وسينطلق العمل بـ 1000 كاميرا بكلفة 9 مليون دينار، يبدأ العمل بها في 2017، وفق ما صرح به الوزير.

وفي ما يهم تأمين الحدود التونسية، أكد وزير الداخلية، أن التنسيق الأمني مع الجزائر وثيق جدا إلا أنه على مستوى أقل مع ليبيا بسبب الأوضاع هناك، مشيرا إلى أن الوحدات الأمنية ووحدات الجيش الوطني تتمتعان بجهوزية عالية وعلى استعداد تام لمواجهة الأخطار المحتملة.


اترك رد