, ,

دقيقة مونديال … المنتخب الكولومبي


الأرجنتيني بيكرمان .. سوبرمان الكرة الكولومبية

بعدما أعاد الحياة إلى كرة القدم الكولومبية من خلال قيادة المنتخب الكولومبي إلى نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل ، لم يكنغريبا أن يسمح المدرب الأرجنتيني خوسيه بيكرمان المدير الفني للمنتخب الكولومبي هتافات في المدرجات تصفه بأنه البطل السوبر.

وبينما أشار البعض إلى أن هذا المدرب يجب أن يغير اسمه من “بيكرمان” إلى “سوبرمان” ، ذهب بعض المشجعين إلى حمللافتات كتب عليها “بيكرمان للرئاسة من 2014 إلى 2018 في إشارة إلى رؤية البعض له على أنه يستطيع المنافسة على رئاسةكولومبيا.

ويوضح هذا بالطبع مدى حب الجماهير الكولومبية لهذا المدرب الأرجنتيني الذي أعاد الحياة إلى كرة القدم الكولومبية.

وتولى بيكرمان /64 عاماتدريب المنتخب الكولومبي في مطلع عام 2012 وذلك بعد بداية مسيرة الفريق في تصفيات قارة أمريكاالجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2014.

وكانت المهمة الأساسية لبيكرمان لدى توليه المسؤولية هي إعادة الاتزان للفريق وتصحيح وضعه في التصفيات بعد النتائج السيئةالتي حققها الفريق تحت قيادة المدرب ليونيل ألفاريز في بداية التصفيات والتي أسفرت بالطبع عن رحيل ألفاريز.

ويتميز بيكرمان بأنه مدرب جاد يتحدث إلى الصحفيين والمراسلين فقط من خلال المؤتمرات الصحفية المرتب لها سلفا كما أنه يتميزبالنظام والعمل الجاد.

وكانت هذه الصفات وراء قدرته على تصحيح مسار الفريق في التصفيات سريعا وقيادته للمنتخب الكولومبي إلى النهائيات للمرةالأولى منذ 16 عاما.

وفي 2013 ، اختارت العديد من وسائل الإعلام في أمريكا الجنوبية هذا المدرب الأرجنتيني ليكون “شخصية العام” .

وعرض الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس الجنسية الكولومبية على بيكرمان ولكن الأخير اعتذر بشكل مهذب عن عدم قبولالعرض ، على الأقل في الوقت الحالي.

وقال بيكرمان ، بعد انتهاء مسيرة الفريق في التصفيات ، إنه لن يغير أسلوب لعب الفريق في النهائيات التي تستضيفها البرازيلوأنه يشعر “بالفخر” لقدرته على قيادة المنتخب الكولومبي للمشاركة في المونديال للمرة الرابعة في تاريخ الفريق.

والأكثر من هذا ، سيخوض المنتخب الكولومبي النهائيات كأحد المصنفين حيث وضعته القرعة على رأس إحدى المجموعات طبقالترتيبه في التصنيف العالمي للمنتخبات قبل إجراء القرعة.

ورغم هذا ، سارع بيكرمان إلى التأكيد على أن المجموعة الثالثة التي يلتقي فيها الفريق مع منتخبات اليونان وكوت ديفوار واليابانلن تكون سهلة”.

Attachments area

اترك رد