, ,

ما حكاية طبيبين تونسيين تزوّجا عرفيا والتحقا بداعش؟


تونيقازات – هما طبيبان شابان أحبّا بعضهما و ختارا الزواج عرفيا بدل الزواج وفق الصيغ القانونية، لأن عائلة الشاب كانت ترفض زواجه من صديقته.

وبعد الزواج غادر الطبيبان تونس إلى فرنسا ومنها إلى تركيا ثم إلى سوريا، أي أنضما إلى تنظيم الدولة الإسلامية داعش، فيما كانت عائلة الشاب تعتقد أن إبنها في رحلة مع أصدقائه في جنيف بسويسرا، حيث لم تكن على علم بمُخططاته، وقبل أن يسافر المُتهمان، وفي غفلة، قاما في تسجيل صوتي بمبايعة داعش وزعيمها، وتم ارساله الى ليبيا، حتّى يقع السماح لهما بالانضمام إلى التنظيم، علما وأن عملية استقطابهما وقعت في مسجد من قبل إمام بالعاصمة. وأوردت صحيفة الشروق في عددها الصادر يوم الثلاثاء، أن الطبيبة تُعاني من مشاكل عائلية مما سهّل عملية استدراجها، وهي من المُتـفوّقين في دراستها،

هذا وقد اتصل الشابان بعائلتيهما وهما في سوريا وأبلغاهما بالموضوع، أين كان وقع الصدمة على الأسرتين قويا وحاولا إقناعهما بالعودة فورا إلى تونس.

 


اترك رد