, ,

خاص: مصطفى عبد الكبير: 11 تونسيا مخطوفين بليبيا من بينهم شيخ منذ أسبوعين


تونيقازات – درصاف اللموشي أكد الناشط الحقوقي المهتم بالشأن الليبي مصطفى عبد الكبير، في تصريح خاص لـ “تونيقازات” أن 11 تونسيا مخطوفين في ليبيا منذ أسبوعين إلى الآن ومن بينهم شيخ أصيل المنستير يبلغ من العمر 68 سنة.

وأضاف عبد الكبير أن الجهة الخاطفة من مدينة الزاوية الليبية وتُطالب بالإفراج عن ليبي موقوف في تونس في قضية مُخدّرات، مشيرا إلى أن جثّة كهل تونسي عُمره 48 سنة تقبع في مستشفى صبراطة الليبية منذ أكثر من شهر ونصف.

وأوضح مُحدّثنا أن الوضع الأمني في ليبيا مُتدهور، لكنه لا يُمكنه أن ينصح خاصة الشباب بعدم السغر إليها من أجل العمل، في ظلّ الظروف الإقتصادية الصعبة في تونس، وأن حكومة ليبيا لم تُغلق الحدود مع تونس على عكس ما تم ترويجه، وأن الحدود ستُفتح يوم الأربعاء، بعد أن أغلقتها تونس لــ 15 يوما بعد تفجير حافلة الأمن الرئاسي.

وميدانيا، أفاد عبد الكبير أن داعش تتمدّد في ليبيا وأن معقلها هو سرت وتسعى إلى تعزيز تواجُدها في أجدابيا وبني وليد، وأنه طلما داعش موجودة بالجوار، فان الخطر موجود على تونس.

وبخصوص إعلان المبادئ الذي تم توقيعه في مدينة قمرت بالعاصمة بين الأطراف المُتنازعة الليبية، كشف أنه إتفاق هام وخطوة جيدة ويجب أن تحظى بدعم الجهات العربية والعالمية حتّى تنجح، وأن إقصاء بعض الأطراف الليبية من الإتفاق خاصة القبائل جاء من أجل أن يكون الإجتماع ضيّقا حتى تتوفّر له شروط النجاح على أنه ضمّ طرفا الصراع الرئيسيين اللذين يُسيطران على شرق وغرب ليبيا، مُمثلين من مجلس النواب، ومن المؤتمر الوطني العام السابق


اترك رد