, ,

دقيقة مونديال …المنتخب المكسيكي


نبذة عن أهم لاعبي المنتخب المكسيكي 
حراسة المرمى

– خيسوس كورونا (26-1-1981): يخوض كورونا صراعا شرسا مع أوتشوا لانتزاع مكان الحارس الأساسي في المنتخب المكسيكي، جيد في الكرات الهوائية وهادي في استخدام قدميه عندما تستدعي الحاجة، كان قائدا للفريق الذي أحرز ذهبية أولمبياد لندن العام 2012، يلعب في فريق كروز أزول وفي رصيده 31 مباراة دولية.

الدفاع

– بول أغيلار (6-3-1986): لعب 55 دقيقة في مباراة المكسيك الأولى بنهائيات جنوب افريقيا أمام المنتخب المضيف قبل أن يتم استبداله، يبدو أنه سيكون الظهير الأيمن الأساسي هذه المرة رغم الشكوك حول قدرته على الارتقاء بمستوى التوقعات، يلعب في فريق أميركا المحلي وفي رصيده 26 هدفا سجل خلالها 3 أهداف.

– ميغيل لايون (25-6-1988): تم تجاهله قبل عامين بحجة أنه يفتقد للقدرات اللازمة لتمثيل منتخب بلاده، لكنه الآن واحد من اللاعبين المفضلين بالنسبة للجمهور والإعلام، ظهير أيسر سريع وصاحب تسديدات قوية، مميز في التمريرات العرضية، يلعب في صفوف فريق أميركا وفي رصيد 11 مباراة دولية.

– رفاييل ماركيز (13-2-1979): قائد الفريق وصمام أمانه، سيكون أول لاعب مكسيكي يشارك مع منتخب بلاده في أربع بطولات عالمية، فقد جزء من سرعته لكن يمكنه التعويض من خلال خبرته وحسن تصرفه، لعب 118 مباراة دولية أحرز خلالها 15 هدفا، ويلعب حاليا في صفوف ليون المحلي.

– دييغو رييس (19-9-1992): النجم الجديد للكرة المكسيكية، صنع لنفسه اسما في صفوف أميركا قبل أن ينتقل إلى بورتو البرتغالي، عانى من صعوبات في التأقلم، لكن مكانه في تشكيلة المكسيك غير قابل للتشكيك، في رصيده 12 مباراة دولية.

خط الوسط

– هيكتور هيريرا (19-4-1990): من المتوقع أن يكون أحد اللاعبين البارزين في الفريق خلال كأس العالم بعدما استمتع بموسم أول مميز مع بورتو البرتغالي، صاحب رؤية ثاقبة في خط الوسط، يرتاح في اللعب كلاعب وسط حر ومتنقل، لكنه يجيد القيام بدور لاعب الإرتكاز، لعب حتى الآن 10 مباريات دولية.

– كارلوس بينا (29-3-1990): يلقبه المكسيكيون بـ”خوليت المكسيكي” بسبب الشبه الكبير بينه وبين نجم الكرة الهولندية في الثمانينيات رود خوليت، يلعب في صفوف فريق ليون المحلي، لاعب وسط يتمتع بالقوة البدنية، سرعته ولياقته البدنية العالية مهمة بالنسبة لهيريرا من أجل تطبيق أسلوبه الفني، لعب حتى الآن 14 مباراة دولية وسجل هدفين.

– اسحق بريزويلا (28-8-1990): سرعته اللافتة جعلت المكسيكيين يطلقون عليه اسم “الأرنب الصغير”، يعتبر واحدا من أفضل لاعبي الدوري المكسيكي حاليا، يقدم للفريق اللمحات الفنية المطلوبة، كما يمتاز بقدرته على التسديد من بعيد، يلعب في صفوف تولوكا وفي رصيده 5 مباريات ودية.

– ماركو فابيان (21-7-1989): يبني عليه المكسيكيون آمال عريضة كصانع ألعاب، تمكن أخيرا من إثبات نفسه في بلاده بعد انتقاله من غوادالاخارا إلى كروز أزول ليحصل على ثقة هيريرا، سجل 4 أهداف في 11 مباراة دولية.

خط الهجوم

– أوريبي بيرالتا (12-1-1984): المهاجم الأساسي في تشكيلة هيريرا، سجل هدفين منحا المكسيك ميدالية ذهبية في أولمبياد لندن، كما أحرز 5 أهداف في موقعتي نيوزيلندا، يعتبر في نظر النقاد أفضل مهاجم في المونديال لا يلعب لناد أوروبي، سجل 16 هدفا في 26 مباراة دولية.

– جيوفاني دوس سانتوس (11-5-1989): سبق لهيريرا أن قال عن دوس سانتوس أنه لا يناسب نظام لعبه، لكن الأمر الأكيد أن لاعب برشلونة وتوتنهام السابق مهاجم لا غنى عنه، يقوم بدور المهاجم الثاني الذي يدور حول منطقة الجزاء في حال التحول إلى طريقة 4-4-2، قدم موسما رائعا مع فياريال الاسباني، لعب 73 مباراة دولية أحرز خلالها 14 هدفا.

– خافيير هرنانديز (1-6-1988): لا يلعب إلا نادرا مع مانشستر يونايتد الإنكليزي، لكنه يبقى اللاعب الأشهر في بلاده، يلقب بـ”حبة البازيلاء”، ربما يجلس بديلا لبيرالتا في النهائيات، إلا أنه سيبث الرعب في نفوس الخصوم بمجرد نزوله أرض الملعب، أحرز 35 هدفا في 58 مباراة دولية، كما سجل هدفين في نهائيات كأس العالم الأخيرة بجنوب افريقيا.


اترك رد