,

جميلة الشيحي تنبذ العنف بالـ KO


احتضن فضاء الفن الرابع ليلة امس العرض الاول لمسرحية كاو “KO” للثنائي جميلة الشيحي ونعمان حمدة برؤية اخراجية بدت متأثرة بما قدمه الفاضل الجعايبي طيلة مسيرته.

 ولم تخرج المسرحية التي انتجها المسرح الوطني وكتبتها جميلة الشيحي عن السرب بما انها تناولت مسألة العنف المتفشي بعد الثورة و بروز ما يعتقد انه جهاد بشقيه النكاحي والحربي.

jamila-
فيKO نعمان حمدة مخرج وبطل العمل هو الملاكم الذي يرفض العنف والدنيا اما جميلة الشيحي فهي التي تعلم انه الجاني في ارسال ابنها الى الجهاد…لكنها ومع ذلك دخلت مع غريمها في علاقة غريبة فيها الكثير من المد والجزر. غير ان هذا الاخذ والرد لم يكن عامل تحريض على االتوغل في صلب موضوع المسرحية.
موضوع العنف في العمل يحمل الكثير من رسائل السلام لكنه سلام بدا للمتلقي اجوف وجاف على الرغم من بعض المشاهد التي حملت حرارة قدمتها البطلة
وقد خرجا الممثلين من طور التمثيل الى اللا تمثيل في مناسبتين من هذا العرض لإضفاء واقعية اكثر على صراع يعلن من الوهلة الاولى سلاما باردا ورسائل سياسية تذكرنا بالعلاقة بين العنف والجهاد. مع الاطناب في ادراج الفقرات الصوتية المسجلة مما جعل المتلقي يشعر كأنه عاد الى مقاعد الدراسة لتلقّي الموعظة تلو الاخرى لنبذ العنف والتعصّب…

عواطف البلدي


اترك رد