, ,

انباء عن طرد كل من خميس قسيلة ومنذر بلحاج علي من نداء تونس



لازالت امكانية مشاركة حركة النهضة من عدمها في حكومة الحبيب الصيد المرتقبة تلقي بضلالها على الاحزاب الكبرى والتي تحصلت على الاغلبية في مجلس نواب الشعب وعلى راسها حركة نداء تونس التي تشهد خلافات داخلية بين من يساند فكرة مشاركة النهضة وبين من يرفضها.
وقد ذكرت تقارير اعلامية متطابقة ان من بين الرافضين القياديين خميس قسيلة ومنذر بلحاج علي الذين لم يخفيا موقفهما الرافض لامكانية منح حقائب وزارية لحركة النهضة, وهو مادفع حسب المصادر ذاتها المكتب التنفيذي لحركة نداء تونس المجتمع يوم 12 جانفي 2015 الى طردهما من الحركة.
وللاشارة, فان خميس قسيلة كان اكد في تصريحات اعلامية سابقة ان مستشاري رئيس الجمهورية الحالي محسن مرزوق ورافع بن عاشور يمثلان خطرا على نداء تونس بصورة خاصة وعلى تونس بصورة عامة, وفق تصريحه.

اترك رد