, ,

عاجل ـ تحديد مكان سفيان الشورابي ونذير القطاري حسب وزير الدفاع


صرح وزير الدفاع التونسي غازي الجريبي اليوم الاثنين انه وقع تحديد مكان الصحفيين سفيان الشورابي ونذير القطاري دون ان يقدم معطيات اضافية حول المسألة ودون ان يشير الى انهما مازالا على قيد الحياة ام لا.

وياتي تصريح وزير الدفاع اليوم بعد الاتصال الذي قام به الباجي قايد السبسي بوزير الخارجية الليبي التابع لحكومة طرابلس التي تدعم مليشيات فجر ليبيا المقربة من تنظيم انصار الشريعة الارهابي.

وكانت وزارة الخارجية والتعاون الخارجي في حكومة طرابلس والمعروفة بدعمها لقوات “فجر ليبيا” أصدرت بيانا صحفيا امس الأحد 11 جانفي 2015 قالت فيه انها ” تتابع بقلق بالغ واقعة اختطاف الصحفيين التونسيين سفيان الشورابي ونذير القطاري اللذين فقد الاتصال بهما في شرق البلاد  منذ يوم 8 سبتمبر 2014″.

واضاف بيان حكومة طرابلس انه في اطار البحث عن مصير الصحفيين وقع اتصال هاتفي يوم الجمعة بين رئيس الجمهورية التونسية الباجي قايد السبسي وبين وزير الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الانقاذ الوطني (طرابلس) محمد الغيراني. وقال البيان الذي تحصلت حقائق اون لاين على نسخة منه ان “الاتصال تناول العلاقات الثنائية وبحث مسألة اختفاء الصحفيين التونسيين في ليبيا”.

وعقب الاتصال قال البيان ان وزارة الخارجية الليبية (حكومة طرابلس) قررت تشكيل لجنة ازمة لمتابعة المستجدات المتعلقة بواقعة الاختطاف لمعرفة مكان تواجدهما والعمل على فك اسرهما وعودتهما الى اهلهما سالمين” بحسب نص البيان.

يذكر ان قوات فجر ليبيا التي تمثل حكومة طرابلس لها علاقة وثيقة بتنظيم انصار الشريعة الليبي الذي يشتبه في كونه الطرف الخاطف للصحفيين التونسيين.

مقابل بيان حكومة طرابلس التي تدعم قوات فجر ليبيا اصدر التحالف الوطني للانقاذ (حكومة طبرق) التي تدعم الجنرال خليفة حفتر بيانا يوم 8 جانفي 2015 عزى فيه عائلتي الشورابي والقطاري فيما قال  انه يشاطر” اهالي الصحفيين المغدوريين احزانهم والامهم “ويعزيهم “وكل الشعب التونسي في هذا المصاب”.

ولا يزال مصيرالصحفيين سفيان الشورابي ونذير القطاري غامضا بعد الخبر الذي نشره احد المواقع الالكترونية والذي قالت فيه انه وقع تطبيق الحد بالقتل ضدهما.


اترك رد