, ,

وزارة الشؤون الخارجية : لجنة اليقظة والمتابعة تواصل عملها على مدار الساعة


   أكد مدير إدارة الإعلام في وزارة الشؤون الخارجية نوفل العبيدي في تصريح لـ”وات”، يوم السبت، عدم توفر معلومات إلى حد الآن حول مصير الصحفيين سفيان الشورابي ونذير القطاري المختطفين في ليبيا.

وقال العبيدي ان “لجنة اليقظة والمتابعة بوزارة الخارجية تواصل تقصي المعلومات حول مصير الصحفيين على مدار الساعة وعلى جميع المستويات الرسمية وغير الرسمية سواء في تونس او ليبيا او دول الجوار” مشيرا الى ان “خلية الأزمة ستجتمع حال ورود اي طارئ بهذا الخصوص ».

وأشار الى “الطابع الخصوصي لملف الصحفيين المخطوفين في ليبيا نظرا لعدم تبني اي جهة عملية الخطف” مؤكدا وجود “إرادة جدية من كافة مسؤولي الدولة على اعلي مستوى لإنهاء هذه الأزمة ومعرفة مصير الصحفيين “.

وكانت خلية الأزمة المكلفة بمتابعة الوضع الأمني، قد أكدت امس الجمعة في إجتماعها بقصر الحكومة بالقصبة، أن الحكومة ستتحمل مسؤوليتها كاملة في ملفات الصحفيين المخطوفين في ليبيا (الشورابي والقطاري) ومقاومة الإرهاب والحفاظ على الأمن العام، وفق ما جاء في بلاغ لرئاسة الحكومة.

ونبهت، حسب ذات المصدر، إلى أنها لن تسمح بإفلات أي طرف أو جهة متواطئة مع الإرهاب سواء كانت داخل تونس أو خارجها من العقاب.

كما حملت وزارة الشؤون الخارجية في بيان لها امس الجمعة الجانب الليبي مسؤوليته كاملة لضمان سلامة المواطنين التونسيين المتواجدين في ليبيا ودعته الى “التحرك الفوري للتحري حول مصير الصحفيين المختطفين سفيان الشورابي ونذير القطاري ولتفعيل الاتفاقيات القضائية الثنائية والاقليمية ذات الصلة “.

وتجدر الإشارة الى أن الصحفيين سفيان الشورابي ونذير القطاري، مختطفين في ليبيا منذ حوالي أربعة أشهر.

وكالة تونس افريقيا للأنباء


اترك رد