, ,

صراع الدينار و الدولار في بداية هذا الاسبوع


في السوق التونسية تميزت حصة بداية الأسبوع بضعف الطلب على العملة الصعبة فرغم هذا واصل الدولار طيرانه لرقم قياسي جديد في مستوى 1.886 دينار في حين عرف الأورو تراجعا هاما من 2.255 الى 2.246 د.

مع الاشارة أن صندوق النقد الدولي اصدر تقريرا عن اليات سوق الصرف ما يقلل من تدخل البنك المركزي التونسي ويعطي اكثر ليونة في تحديد سعر الصرف .

وعالميا شهد الأورو انهيارا مقابل اغلب العملات الأساسية وخاصة منها الدولار الامريكي الذي وصل الى أعلى مستوى له مقابل الأورو منذ 9 سنوات في حدود 1.198 دولار مقابل 1 أورو في مناخ غلب عليه التوقي من المخاطر والاحتماء بالعملات المضمونة.

وتعتبر تصريحات ماريو دراغي رئيس البنك المركزي الأوروبي عن امكانية شراء الرقاع في منطقة الأورو لضخ السيولة في الاقتصاد بهدف تنشيطه اول سبب في انهيار العملة الأوروبية الموحدة ، وثانيا المناخ الجيوسياسي المتوتر الذي تعيشه المنطقة مع سيناريو يوناني يمكن أن يخرج اليونان من منطقة الأورو وكل ما يعنيه هذا من مخاطر على البنوك وشركات التأمين التي بحوزتها جزء كبير من الدين اليوناني.


اترك رد