, ,

الترجي والافريقي ….إما حياة وإما حياة …


 

ليفربول وايفرتون بانجلتر … جنوى وسامبدوريا بإيطاليا  … الأهلي والزمالك بمصر … فلامنجو وفاسكودي جاما بالبرازيل …  والترجي والافريقي في تونس …كلها دربيات لكن لدربي العاصمة أو المواجهة الأعرق بين قطبي كرة القدم التونسية مذاق خاص خاصة لدى جمهور  الفريقين الترجي والافريقي اللذان يستعدان لموقّعة هامة عشية الغد بالملعب الأولمبي برادس للفصل بين الطموحات من الجانبين…

بين الترجي والافريقي قصّة تنافس على الشرف الكروي وكسب الزعامة..وهي سجال لا ينتهي بين أنصار الشقّين، شعارات ترفع قبل المواجهة..,أثنائها وبعدها..وبين الدقيقة والأخرى ترتفع الآهات للتعبير عن الفرحة والتحسّر وما شابههماباختلاف النتيجة والوضعية

يدور لقاء الأجوار مع أسبقية معنوية ملحوظة جدا للافريقي متصدر السباق، غير أن المعطيات تثبت أن الدربي غالبا ما يطرح مثل هذه الحسابات جانبا والظروف المختلفة التي تحيط بالفريقين تجعل لهذا الدربي تكهنات وتوقعات مختلفة … حيث اداريا يغيب عن هذه القمة حمدي المدب بعد ان تأجلت الانتخابات في مناسبيتين متتاليتن , اما من الجانب الثاني فاستقرار الفريق اداريا واعادة انتخاب سليم الرياحي لمدة أربعة مواسم جديدة سترجح كفة الافريقي في منصة كبار الشخصيات …

على الجانب الفني و بعد التعزيزات الكبرى التي قام بها فريق الأحمر والأبيض في الصائفة المنقضية جعلت تشكيلة الفريق تبدو أكثر تماسكا وثقة بالفوز خلال هذا الموسم , في حين يواصل نادي باب سويقة ضخ الدماء الجديدة داخل الفريق بعد مغادرة أبرز لاعبي الفريق وعودة ابن الترجي للمقاليد الفنية …

سنترقب الكثير من التشويق والاندفاع بين أبناء سانشاز وبني يحي في دربي لا يتحمل التكهنات ولا تنفع عوامل التاريخ وأسبقية الترتيب  في اختيار الفائز الأكبر … فهل ينجح أبناء باب الجديد في التمسك بالصدارة ام ان الكلمة الأخيرة ستكون لأبناء باب سويقة ؟