, ,

محمد علي العروي يعلق على إعلان” تنظيم الدولة” الجهاد على تونس


بعد إعلان “تنظيم الدولة الإسلامية في العراق و الشام” الجهاد على تونس و تبنيها لعملية اغتيال الفقيدين “محمد البراهمي” و “شكري بالعيد” من خلال فيديو منشور للتداول على مواقع التواصل الاجتماعي فايس بوك منذ ليلة أمس الاربعاء 17 ديسمبر 2014، تبنّت الجماعة بالتالي عمليات الشعانبي و دعت الشعب لمقاطعة الانتخابات.
“محمد علي العروي” الناطق الرسمي باسم وزارة الداخليّة اعتبر أن مثل هذه الدعوات و كلّ ما جاء من دعوات باسم “تنظيم الدولة” و التي تمحورت بالأساس حول تحدّي الأمن و الجيش و التهديد باحياء سنة الاغتيال مجددا ، محاولة يائسة من أنصار و أتباع هذا التنظيم.

و قد أضاف “العروي” بالتالي أن كلّ ما صدر من وعيد و تهديد تمركز لبه في إعلان الجهاد على تونس ليس سوى محاولة للفت الانتباه و محاولة يائسة لإخافة الشعب و زعزعة أمنه، في حين أن مثل هذه الدعاوي لا تعكس سوى ضعفا و ردّة فعل لرفع معنويات ما تبقّى من أنصارهم و القلة القليلة ممن يوالونهم بعد الضربات الأمنية الأخيرة على حدّ قوله.